تخوض النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام إضـرابا وطـنـيا اليـوم الثلاثاء 16 ينـايـر 2018 بكل المؤسسات الصحية باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات، في سياق برنامج نضالي انطلق قبل أسابيع للمطالبة بحقوقهم المتمثلة في “تخويل الرقم الاستدلالي |509| بكامل تعويضاته، كمدخلٍ للمعادلة وإضافة درجتين بعد خارج الإطار، والرفع من مناصب الداخلية والإقامة وتوفير الشروط العلمية لعلاج المريض”.

واستنكرت النقابة في بلاغ سابق لها “الوضع الكارثي لقطاع الصحة العمومية” مؤكدة على “غياب رؤية سياسية حقيقية وصادقة لإنقاذ الوضع، خصوصاً أمام افتقار أصْحاب القرار العمومي إلى أَي خارطة طريق واضحة لتجنب السكتة القلبية التي تهدد القطاع ككلٍ، حيثُ صار الطبيب ومعه المريض المغربي يرفضان سياسة “الترقيع الصحي” والتجميل الإعلامي لواقع كارثي داخل جل المؤسسات الصحية عنوانه غياب المعايير الطبية لعلاج المريض المغربي و النقص الحادِّ في الموارد البشرية و المعدات الطبية و البيو طبية والافتقار لشُروط الممارسة الطبية السليمة و الاستهتار بأبْسطِ حقوق الطبيب المغربي رغم كل التضحيات و نكران الذات و حجْمِ المعَاناة التي تتكبَّدُها هاته الفئة يوميا”.

كما من المزمع أن ينظم أطباء القطاع العام مسيـرة وطنية يـوم السـبت 10 فبـرايـر 2018، انـطـلاقـا من وزارة الصـحـة بالـربـاط فــي اتجـاه البـرلمـان.