تواصل السلطات الأمنية بمدينة تندرارة شن حملة ملاحقة واعتقالات في صفوف نشطاء وشباب المدينة، وقد أقدمت عشية اليوم السبت 13 يناير 2017 على اعتقال الناشط عبد الوافي قهوي من داخل محله التجاري، فيما لا تزال تلاحق نشطاء آخرين.
وتحاول السلطات عبر هذه الحملة إيقاف المد الاحتجاجي للمدينة وإخماد شرارة الحراك الشعبي الذي انطلق قبل يومين بعد وفاة طفل تعرض لحادث سير وتأخرت سيارة الإسعاف في نجدته، كما تهاونت الجهات المسؤولة في القيام بالإجراءات اللازمة على خلفية هذا الحادث المأساوي. 
ويأتي هذا الاعتقال ليضاف إلى أربع اعتقالات طالت أمس وأول أمس ناشطين آخرين، بحسب ما يتداوله فاعلو المدينة ووسائل إعلام محلية.
وأخرج هذا الحادث الساكنة للتظاهر حول الوضع الاجتماعي المتردي بالمدينة على مختلف المستويات، حيث تعيش المدينة حالة بؤس شديد نتيجة تحكم لوبيات فساد في مقدراتها منذ عقود، دون أن تتحرك الدولة للنهوض بحال المنطقة والضرب على أيدي المفسدين، لكنها سارعت للتحرك في قمع الاحتجاجات وتعنيف أصحابها بدل الاستماع لمطالبهم وإيجاد حلول لمشاكلهم اليومية. 

طالع أيضا  اختطاف الناشط بحراك تندرارة طلال سعد عقيل