جماعة العدل و الاحسان
بوعرفة
12/01/2018
بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين

بيـــــــــان 

على إثر وفاة الطفل سفيان مهراوي نتيجة حادثة سير بمدينة تندرارة وتأخر الاسعاف لنجذته وتقصير الجهات المسؤولة في القيام بالتحريات والإجراءات القانونية، ثم التصرفات غير المسؤولة للتخلص بسرعة من جثة الضحية ودفنها تجنبا لأي رد فعل لساكنة المدينة، هبت هذه الأخيرة في مسيرات ووقفات احتجاجية سلمية ووجهت بتدخل عنيف لقوات الأمن التي استخدمت الغازات المسيلة للدموع والهراوات والمقالع وقامت باعتقال مجموعة من الشبان. كما أقدمت السلطات على اختطاف جثة الضحية ليلا ونقلها إلى مدينة بوعرفة حيث تم دفنها بعيدا عن سكن عائلة الفقيد، وإجبارهم على إزالة الخيمة التي نصبتها العائلة لتلقي العزاء مما زاد في احتقان الوضع واستنكار الساكنة لهذه التصرفات .
إن هذا الحدث كان النقطة التي أفاضت الكأس، حيث إن المدينة وإقليم فجيج عامة يشهد تهميشا ملحوظا إذ يعد من أفقر أقاليم البلاد، كما يرزح تحت وطأة قمع الحريات العامة منذ أحداث الأربعاء الأسود ببوعرفة سنة 2011، وكان آخر تجلياته المنع الكتابي للوقفة التضامنية مع سكان جرادة التي دعت لها التنسيقية المحلية ببوعرفة يوم 29/12/2017، إضافة إلى البطالة و الأمية المتفشية…
و بناء على كل ذلك فإن جماعة العدل والإحسان ببوعرفة تعلن للرأي العام ما يلي:
1. تعازينا الحارة لعائلة الفقيد سفيان مهراوي في هذا المصاب الجلل راجية من الله عز وجل أن يرحمه رحمة واسعة ويلهم ذويه الصبر والسلوان .
2. إدانتنا القوية للتدخلات القمعية ضد الاحتجاجات السلمية .
3. مطالبتنا بالإطلاق الفوري لكل المعتقلين على خلفية هذا الحدث.
4. تحميلنا المسؤولية الكاملة للدولة على الوضع الاقتصادي والاجتماعي المزري الذي آلت إليه المدينة والإقليم ككل، كما تحملها مسؤولية ما ستؤول إليه الأمور نتيجة التهميش .
5. تحذيرنا السلطات المخزنية من مغبة التهور واللجوء إلى الأدوات القمعية لإخماد الاحتجاجات.
6. إعلاننا التضامن المطلق مع التحركات والاحتجاجات السلمية التي تشهدها مختلف المدن المغربية .
وفي الأخير نهيب بكل الغيورين على هذا البلد للوقوف صفا واحدا متراصا في وجه الظلم والقمع لإيماننا بأنه لا مجال لاسترجاع الحقوق إلا بعمل مشترك.
” و سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.” صدق الله العظيم.

طالع أيضا  سيدي يحيى الغرب: نقابات تعليمية وهيئات حقوقية وجمعوية وسياسية تتضامن مع ذ. كموني