اندلعت مواجهات عنيفة، ظهر اليوم (12 يناير 2018) بعد صلاة الجمعة، بعد مسيرات ومظاهرات انطلقت في مناطق متفرقة بالأراضي الفلسطينية المحتلة، احتجاجا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

تركزت المظاهرات، حسب إفادة المركز الفلسطيني للإعلام، في الخليل وبيت لحم ورام الله، ومناطق بقطاع غزة، في جمعة الغضب السادسة رفضا للإعلان الأمريكي.

وقمعت قوات الاحتلال الصهيوني مسيرة سلمية خرجت بعد أداء صلاة الجمعة قبالة مخيم العزة شمال بيت لحم، حيث تصدت للمتظاهرين بإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق، واعتقلت مواطنَين أحدهما عضو المجلس الثوري لحركة فتح.

ويذكر أن قوات الاحتلال الصهيوني رفعت حالة التأهب صباح اليوم، استعدادا لاندلاع مواجهات، في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، بعد دعوة القوى الوطنية والإسلامية إلى مسيرات ومواجهات في نقاط التماس مع قوات الاحتلال، ضمن حالة التصعيد الشعبي رفضًا لإعلان واشنطن.

طالع أيضا  العدوان الصهيوني خلال ماي.. 29 شهيدا و312 مصابا ومئات المنشآت المدمرة