ساكنة البيضاء تتضامن مع جرادة وباقي المدن المهمشة

رغم الظروف المناخية التي شهدت تساقط أمطار الخير على مدينة الدار البيضاء، لبت الساكنة نداء لجنة مبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء، يوم الأحد 7 يناير 2018 على الساعة الرابعة والنصف بساحة الأمم المتحدة، من أجل التضامن مع ضحايا الاعتقال التعسفي في ملف حراك الريف، ومع ضحايا الحكرة والتهميش بمختلف مناطق المغرب، بجرادة وبني مطهر وأزمور وزاكورة..

رفعت خلال الوقفة شعارات التنديد بسياسة الدولة الفاشلة في تنمية المناطق المهمشة، وشعارات مؤازرة لاحتجاجات المتضررين ومساندة لمطالبهم العادلة والمشروعة في العيش الكريم.

وفي ختام الوقفة تمت تلاوة بيان لجنة مبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء والذي أكد على أن: “لجوء السلطة المخزنية للحلول الترقيعية والمقاربة القمعية وسياسية الاستنزاف في مواجهة الاحتجاجات الشعبية ومطالبها العادلة والمشروعة في العديد من المناطق وفي مقدمتها منطقتي الريف وجرادة ليس هو الحل”.

ودعا البيان كافة القوى الديمقراطية وكل الضمائر الحية لتكثيف الجهود للتصدي للعجرفة المخزنية، والعمل من أجل التضامن مع الحراك الشعبي في الريف/زاكورة/جرادة/بوعرفة/عين بني مطهر/أزمور، وإطلاق سراح كافة معتقليه.

طالع أيضا  جرادة: حكاية الرغيف الأسود بين "مول الحاسي" و"مول الرخصة"