استمرارا في التضامن مع الشعب الفلسطيني في محنه المتكررة، ونصرة لقدس اﻷقداس والمسجد اﻷقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين وأرض المحشر والمنشر، وتنديدا بالقرار اﻷهوج لدونالد ترامب القاضي باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاشم، نظمت جماعة العدل والإحسان بالشاوية، يوم الأحد 31 دجنبر 2017، في مدينة سطات عرسا فنيا وثقافيا، قال فيه الشعر كلمته من خلال ثلة من شعراء المدينة كبارا وصغارا، ذكورا وإناثا، وغرد البلبل الصداح بأجمل الألحان وأرق النغمات، وجسد المسرح القضية أصدق تجسيد من خلال عرض مسرحي أمتع فيه ثنائي الصراحة الحضور وأبهرهم بإبداعه.

وكان لفكر المجدد صداه من خلال مطارحة موضوع قضية فلسطين في فكر المجدد من تأطير اﻷستاذ عبد العزيز أذوني الذي سافر بالحضور الكرام في رحلة ممتعة وشيقة عبر ما أثله المجدد من درر وتوجيهات وتشخيص دقيق للقضية الفلسطينية. طرح ألم بالمداخل واقترح الحلول والبدائل، وكان فيه للحوار متعته بحضور متنوع شمل مختلف الشرائح والحيثيات.

وتجدر الإشارة إلى أن الجماعة نظمت خلال هذا الشهر أكثر من ثلاثين وقفة في كل من سطات وبرشيد وبن احمد والكارة بالإضافة إلى مشاركتها في وقفتين إلى جانب فعاليات المجتمع المدني بمدينتي سطات وبرشيد. وقد رفع المتظاهرون في هذه الوقفات – وهم يحملون الأعلام الفلسطينية وصور تضامنية معبرة- شعارات قوية تندد بالموقف الأمريكي، الذي أعلن مدينة القدس عاصمة لإسرائيل، كما طالب فيها المشاركون الدول العربية والإسلامية بمقاطعة إسرائيل والدول الداعمة لها، والعمل فعليا على تطهير أرض الإسراء والمعراج من الصهاينة المغتصبين، ومن أجل عودة الحق للشعب الفلسطيني ليبسط سيادته على كامل أرضه فلسطين وعاصمتها الأبدية القدس الشريف.

طالع أيضا  نصرة الأقصى تجمعنا