أعلن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب عن رفضه “المبدئي لأي مظهر من مظاهر ضرب مجانية التعليم” و“لكل مظاهر الخوصصة في الجامعة العمومية” في بيان للكتابة العامة للتنسيق الوطني.

“ففي الوقت الذي كان فيه المغاربة عموما، والطلاب بالخصوص، ينتظرون قرارات جريئة تحسن من واقعهم الاجتماعي.. وتنقذ منظومة التعليم من الانهيار، وتنقذ معها البلد من واقع الأزمات التي أوصلته إليه السياسات الارتجالية، خدمة لإملاءات القوى الامبريالية، تواصل الأجهزة التنفيذية المطيعة مسلسل خوصصة التعليم، إرضاء للمؤسسات المقرضة، ولوبيات القطاع الخاص من خلال سلسلة من الإجراءات، لا هدف لها إلا إنقاذ الصناديق المفلسة جراء سياسة النهب الممنهج، والفساد المستشري على حساب البسطاء من المواطنين” كما جاء في بيان الاتحاد الصادر يوم 30 دجنبر 2017.

وسجل البيان استغراب الاتحاد، ومن ورائه من يمثلهم من طلبة، الشديد “إصرار صناع القرار التربوي على الإجهاز على حق أبناء المغاربة في تعليم مجاني وجيد ومتكافئ”، كما حذر من “عواقب تنصل الدولة من مسؤوليتها عن التعليم، وتسليم رقبته لسماسرة القطاع الخاص”.

وحمل البيان “كامل المسؤولية للدولة بمختلف مؤسساتها الوصية لما قد تصير إليه أوضاع التعليم والجامعة نتيجة قرارات غير محسوبة العواقب”.

وأبدى الاتحاد استعداده “للدفاع بكل الوسائل المشروعة عن حق أبناء الشعب المغربي في تعليم عمومي مجاني وجيد”.

كما دعا “كافة مكونات الجسم التعليمي والجامعي، للوقوف سدا منيعا للدفاع عن حق المغاربة في التعليم العمومي، وضمان جودته ومجانيته”.

طالع أيضا  طلبة المغرب يطلقون حملة وطنية ضد إلغاء مجانية التعليم