أعرب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء 2 يناير 2018، عن قلقه بسبب النقص الشديد في الأدوية والمستلزمات الطبية في مشافي قطاع غزة.

وحذر المركز من التدهور الذي يمكن أن تتعرض له صحة مرضى القطاع بسبب نفاد صرف الأدوية والعلاجات الدورية لهم نظراً لعدم توفرها في المرافق الطبية في القطاع.

وناشد المركز وزارة الصحة في رام الله بضمان التدفق السريع لجميع إرساليات الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة للمرافق الصحية في قطاع غزة.

ووفقاً لمتابعة المركز، حذرت وزارة الصحة في غزة يوم أمس الاثنين، من مخاطر استمرار نقص الأدوية والمستهلكات الطبية على الوضع الصحي العام في قطاع غزة، بما في ذلك الخشية من الإقدام على وقف جميع العمليات الجراحية والخدمات الطبية خلال الأيام المقبلة في مشافي القطاع.

وأفاد منير البرش، مدير عام الصيدلة بوزارة الصحة، لباحث المركز أن قطاع غزة يدخل مرحلة الانهيار السريع في المنظومة الصحية، جراء توقف توريد الأدوية والمستلزمات الصحية من وزارة الصحة في رام الله، وأن مشافي القطاع والمرافق الطبية تعاني نقصاً شديداً في أنواع مهمة من الأدوية (229 صنفاً، نسبتها 46% من القائمة الأساسية رصيدها صفر).

وأضاف البرش أن مستودعات وزارة الصحة بغزة خالية تماماً من أدوية التعقيم والوقاية من الميكروبات، وأدوية المضادات الحيوية، التي يستخدمها المريض بعد خضوعه للعملية الجراحية.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.

طالع أيضا  دراسة: 319 شهيد فلسطيني منذ اندلاع انتفاضة القدس