كشف مركز «أسرى فلسطين للدراسات» أن عدد الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال قد ارتفع إلى 58 أسيرة منذ صدور إعلان ترامب في السادس من الشهر الجاري، حيث يعانين ظروفا قاسية وتمارس ضدهن شتى أشكال التنكيل والتضييق.

وأكد المركز، في بيان أمس الأربعاء 27 دجنبر، أن سلطات الاحتلال صعدت من استهداف النساء والفتيات الفلسطينيات خلال الأسابيع الأخيرة؛ وذلك لمشاركتهن في الهبة الشعبية الواسعة التي اندلعت رفضاً لإعلان ترمب بحق القدس، وكان آخرهن الفتاة عهد التميمي (17 عاما)، ووالدتها ناريمان، وابنة عمها نور (20 عاما).

وأوضح أن 10 أسيرات منهن لا يزلن قاصرات، لم تتجاوز أعمارهن 18 عاماً، إضافة إلى عدد آخر من الأسيرات اعتقلن قاصرات وتجاوزن الثامنة عشرة داخل السجون، وقد أصدر الاحتلال رغم ذلك بحقهن أحكامًا قاسية.

وأشار إلى أن الاحتلال يمارس تعتيماً كاملاً على أوضاع الأسيرات، التي وصفها بـ”السيئة” في ظل إجراءاته التعسفية بحقهن، مبيناً أن كل الأخبار التي ترشح عن ظروف اعتقال الأسيرات تصل عن طريق زيارات الأهالي الذين يسمح لهم بالزيارة، علماً بأن هناك أسيرات محرومات من زيارة ذويهن مدَدًا طويلة.

المصدر: المركز الفلسطيني بتصرف.

طالع أيضا  عدد شهداء "العودة" يرتفع إلى 120 ومسيرة حاشدة تجوب الأقصى بعد جمعة اليوم