تواصل ساكنة جرادة احتجاجاتها، حيث خرج المواطنون أمس الثلاثاء 26 دجنبر 2017 في مظاهرة حاشدة أمام مقر بلدية جرادة، ليعبروا عن غضبهم من المسؤولين الذين احتقروا المدينة وسكانها، ودفعوا بأبنائها لمواجهة الموت تحت الأرض بحثا عن لقمة العيش، بعدما غابت مصادر الرزق وافتقدت أسباب العيش الكريم.

الجماهير رفعت شعارات تندد باللامسؤولية المتعمدة للأجهزة التي أنيطت بها مهمة تسيير شأن المدينة، واستنكرت سياسة التهميش والحكرة التي كانت جرادة ضحيتها لعقود، في غياب مشاريع تنموية تغير حالها، وتنهي مسلسل الموت الذي يحصد رجال ونساء المنطقة داخل آبار الفحم الحجري.

وعرفت هذه المظاهرات مداخلات مؤثرة لأبناء وبنات المدينة كشفوا فيها معاناتهم اليومية بسبب الإقصاء والحكرة، ووصفوا خلالها حالهم المعيشي البئيس الذي يظهر حجم الفساد والاستبداد الذي يطوق المنطقة ويتركها تواجه مصيرها المظلم تحت الأنفاق.

طالع أيضا  جرادة تنتفض.. تشييع جثماني الشهيدين والاحتجاجات مستمرة من أجل الكرامة المهدورة