بحضور فعاليات سياسية ومدنية، خلدت جماعة العدل والإحسان بفاس الذكرى الخامسة لرحيل الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله بندوة فكرية حملت عنوان “مداخل التغيير المجتمعي وآفاق البناء المشترك”، أطرها الأساتذة: لحسن كريم عن حزب النهج الديمقراطي، وهشام صباح ومحمد رفيع عن جماعة العدل والإحسان.

بعد تذكير المسير بالمشروع التغييري للإمام رحمه الله واستحضار بعض مواقفه وحرصه الشديد على بناء التوافق مع الهيئات والشخصيات الطامحة للتغيير، انطلق المحاضرون في مقاربة موضوع مداخل التغيير المجتمعي بطريقة تشاركية وتكاملية، تجمع بين التأصيل لمفهوم التغيير وشروطه وعقباته الذاتية والموضوعية وبين آفاقه المستقبلية والمقترحات العملية الإجرائية لتحقيق الغاية المنشودة؛ وذلك من قبيل: استثمار المناسبات الوطنية والدولية (اليوم العالمي للمرأة وحقوق الإنسان..) لتكون نواة للعمل المشترك الموضوعي والقطاعي,

كما تم التأكيد على العمل على ترسيخ قيم التشارك والتوافق في صفوف قواعد الهيئات الطامحة لمجتمع العدل والحرية والكرامة والانعتاق من ربقة الفساد والاستبداد.

وقد أغنى المتدخلون هذه الأرضيات بتفاعلاتهم وأسئلتهم؛ حيث دعا ممثل حزب الديمقراطيون الجدد إلى توسيع دائرة الحوار لتشمل جميع الأحزاب والفضلاء، كما ثمن بعض الفاعلين النقابيين مثل هذه المبادرات واستحضروا الفاعل الاجتماعي والاقتصادي في التغيير.

طالع أيضا  نساء دار بوعزة ينظمن لقاءات تواصلية تخليدا للذكرى الخامسة لرحيل الإمام رحمه الله