بجرأتها المعهودة، صاحت الطفلة المعتقلة في سجون الاحتلال عهد التميمي من داخل المحكمة العسكرية في سجن “عوفر” اليوم الاثنين 25 دجنبر “ينقلع الاحتلال”، وذلك أثناء جلسة النظر في تمديد اعتقالها، حسب المركز الفلسطيني للإعلام.

وطالبت النيابة العامة الصهيونية بتمديد اعتقال الطفلة التميمي (17 عاما)، 10 أيام لاستكمال التحقيق معها.

وكانت المحكمة قد رفضت يوم الأحد الماضي الإفراج عن التميمي بكفالة مالية إلى حين محاكمتها.

واعتقلت قوات الاحتلال فجر الثلاثاء 19 دجنبر الفتاة عهد التميمي، من قرية النبي صالح بحجة “ضربها” ضابطا في جيش الاحتلال بعدما طردته من أمام منزلها.

كما اعتقلت قوات الاحتلال والدتها ناريمان التميمي، وتدعي شرطة الاحتلال أن التميمي الوالدة مشتبه بها في التحريض والاعتداء، في حين تؤكد محاميتها أنها توجهت إلى شرطة الاحتلال للاستفسار عن مكان ابنتها، وعندها اعتقلت واقتيدت للتحقيق معها، وفي اليوم التالي اعتقلت ابنة عمها نور التميمي.

ويشار أن الطفلة عهد التميمي ظهرت في مواقف عديدة تنم عن بطولة وشجاعة جمة في مواجهة جيش الاحتلال منذ نعومة أظافرها، وهو ما دفع الاحتلال للتحريض عليها من أعلى المستويات، ظنا أنهم يقدرون على وأد الرجولة التي تربى عليها أطفال وشباب فلسطين، وعلى تجفيف رموز المقاومة حتى السلمية منها، وأنى لهم، فها هي الفتاة تقف اليوم شامخة أمام معتقليها لتخبرهم بأنهم إلى زوال وأن الأرض لها ولبقية أصحابها الفلسطينيين.

طالع أيضا  مسيرة شعبية بالمحمدية رفضا لقرار نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة