التأمت فعاليات من الطيف السياسي والجمعوي والنقابي والإعلامي، والفاضلات والفضلاء من مفكرين وباحثين بمدينة مكناس لحضور فعاليات الذكرى الخامسة لوفاة الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله ليلة السبت 22 دجنبر 2017.

افتتحت الأمسية بالترحيب بضيوف الجماعة من الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية والإعلامية والجمعوية، والفاضلات والفضلاء من مفكرين وباحثين ومحامين وأطر تعليمية وعموم الحضور. ليتابع بعدها الجميع محاضرة بعنوان “مداخل التغيير عند الإمام عبد السلام ياسين” ألقاها الدكتور عمر أمكاسو عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان.

توقف الدكتور أمكاسو عند واقع الأمة، والذي وصفه بالبئيس، قبل أن يفصل في مدخلين أساسين لنظرية التغيير عند الإمام: المدخل التربوي الذي يستهدف العقل والقلب والإرادة من أجل البناء المتكامل للإنسان فردا. ثم المدخل السياسي، وهذا يقتضي التقاء مكونات المجتمع على مشروع جامع بحكم أن المكون الواحد لا يمكنه النهوض بكل المهمات التغييرية وما بعدها، وهذا يتطلب ميثاقا ثم توافقا ثم تنافسا متحضرا.

وتابع بأن فلسفة التغيير عند الإمام عبد السلام تنبني على ستة أسس من بينها التدرج والوضوح والسلمية مع الرفق والحوار المسؤول.

بعد ذلك تقاطر على منصة المداخلات أكثر من خمسة عشر متدخلا ومتدخلة، في جو تميز بالنقاش الواضح والصريح مع التأكيد على المزيد من مثل هذه الموائد الحوارية والفكرية لما لها من أثر بالغ في التقريب بين التصورات والمواقف لمختلف مكونات المجتمع التواقة إلى التغيير؛ إذ  كان العرض مناسبة للحوار والتفاعل حول جملة من القضايا المرتبطة بالتغيير ومنهجيته وفلسفته عند جماعة العدل والإحسان، كما شكل فرصة للتذاكر حول سبل تطوير العمل المشترك، ومد جسور التواصل والحوار مع كل الغيورين والمخلصين لهذا البلد.

وعرفت المناسبة مشاركة للفنان عبد اللطيف فضل الله التي أمتع الحضور بوصلة فنية متميزة، لتختتم الفعاليات بحفل عشاء على شرف المشاركين.

طالع أيضا  "دُلّ غيرك على ما أنت به فرح سعيد".. شعار يوم تواصلي نسائي بحي الفرح