توقفت الحركة الإقصادية صباح اليوم بمدينة جرادة صباح اليوم الاثنين 25 دجنبر 2017، على اثر تنفيذ تجار المدينة لإضراب عام داخل المدينة، حيث أقفلوا محلاتهم التجارية تعبيرا عن دعم الاحتجاج غير المسبوق الذي تشهده المدينة منذ أيام.

ومحاولة لتطويق هذا المد الاحتجاجي أقدمت السلطات الأمنية على هجوم عنيف على معتصم المحتجين أمام مستودع الأموات، حيث أقدمت هذه الأخيرة على هدم الخيمة المنصوبة وإبعاد المعتصمين بالقوة، الشيء الذي استدعى حضور جماهيري من أبناء المدينة دعما للمعتصمين.  

ويستمر النهج الاحتجاجي لأبناء المدينة حيث خرجت صباح اليوم مسيرات تلاميذية جابت شوارع المدينة، عبر خلالها تلاميذ مؤسسات مختلفة عن استنكارهم للوضع التهميشي الذي تعيشه المدينة منذ عقود.

وتشهد مقبرة المدينة انزالا أمنيا كثيفا، كما شنت السلطات حملة اعتقالات بين العديد من النشطاء في هذا الحراك، غير أنها سارعت بإطلاق سراحهم تحت الضغط الكبير للساكنة.