ساكنة جرادة تعلق دفن الشهيدين إلى حين الاستجابة لمطالبها والسلطة تفاوض

خرجت ساكنة جرادة، اليوم الأحد 24 دجنبر 2017، في مسيرة ضخمة جابت شوارع المدينة احتجاجا على الأوضاع المزرية التي تعيشها المدينة والتي أدت إلى وفاة شابين، أول أمس الجمعة، داخل بئر للفحم وهما يحاولان استخراج ما بثمنه يستطيعون سد رمق أسرتهم، بعد أن أمضى المحتجون ليلة بيضاء البارحة جراء محاولة السلطات دفن الجثامين خلسة في الظلام.  

وقد عبر المشاركون عن رفضهم دفن الشهيدين إلى أن تتحقق مطالبهم العادلة بتحسين الأوضاع المعيشية، ورد الاعتبار للمدينة التي تحملت عبئا ثقيلا لعقود من الزمن.

وفي المساء، نصب المحتجون خيمة اعتصام أمام مستودع الأموات للمداومة على منع أي تصرف للسلطات.

وبالموازاة تناقل شهود عيان خبر اتصالات تجريها السلطات المحلية مع عائلة الشهيدين في محاولة للتعجيل بالدفن، وإغرائهم بتعويضات تخفيفا للاحتقان.

وإلى حدود كتابة هاته الأسطر لا زالت الجثامين حبيسة مستودع الأموات الذي يفتقر إلى أدنى شروط المحافظة والتبريد، ولا زال المحتجون في اعتصامهم بالخيمة الرئيسة يعلنون مبيتهم الليلة.

طالع أيضا  "احتجاجات جرادة وسياسة التوزيع العادل للفقر": موضوع حلقة جديدة من "حدث الأسبوع" مع ذ. بنقادى