انطلاق فعاليات الذكرى الخامسة لرحيل الإمام عبد السلام ياسين

انطلقت، صباح يومه السبت 16 دجنبر 2017، فعاليات الذكرى الخامسة لرحيل الإمام المجدد الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله، والتي دأبت جماعة العدل والإحسان على تنظيمها منذ رحيله إلى دار البقاء.

وتعرف هذه الذكرى، التي تستمر يومي السبت والأحد، حضور شخصيات بارزة من داخل المغرب وخارجه، لبوا دعوة الجماعة لحضور فعاليات الندوة؛ للترحم على الرجل، وترسيخ سلوك التواصل المباشر والحوار حول قضايا الأمة والوطن المشتركة، وكيفيات وسبل الخلاص من التسلط والاستبداد والتأسيس لغد الحرية والكرامة والعدالة.

ويتميز اليوم الأول بتنظيم ندوة فكرية حوارية تحمل عنوان “التحول السياسي بين محاولات الإجهاض وفرص التجاوز”، يشارك فيها ثلة من الفاعلين: علي أنوزلا الإعلامي المغربي والناشط السياسي الحقوقي، وآمان جرعود عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان ومسؤولة قطاعها النسائي، والمترجم الأكاديمي التونسي أنور الجمعاوي، وعبد الله الحريف أحد مؤسسي حزب النهج الديمقراطي وكاتبه الوطني سابقا.

وشهد مقر الجماعة صباح اليوم حيوية دؤوبة من فرق وطواقم العمل التي أعدتها الجماعة لوضع اللمسات الأخيرة الفنية والتنظيمية والتقنية، كي تكون فعاليات الذكرى الخامسة في أبهى حلة وأجملها تتناسب مع الإتقان الذي لطالما ربى عليه الإمام ياسين أبناء الجماعة.

ويواكب موقع الجماعة نت فعاليات الذكرى أولا بأول.

طالع أيضا  مطالب التحول السياسي