تواصل الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة تنديدها ورفضها للقرار الأمريكي المتصهين اعتبار القدس الشريف عاصمة لكيان الاحتلال، حيث نظمت العديد من المدن اليوم الجمعة اليوم 15 دجنبر 2017 وقفات احتجاجية وتظاهرات للتعبير عن شجبها لهذا السلوك الأرعن، ودعمها التام للانتفاضة الفلسطينية في الضفة والقطاع والقدس، وتشبثها بكامل تراب الأرض المباركة.

فبعد صلاة الجمعة بمسجد المكي الناصري بخريبكة احتج السكان مع قضية المسلمين الأولى، وفي تارودانت نظم فرع الهيئة  بالمدينة بعد صلاة الجمعة مظاهرة نددوا فيها بقرار رئيس الولايات المتحدة، ورفعوا أصواته بقوة بأن القدس العاصمة الأبدية لفلسطين.

وفي مدينة أبي الجعد استجاب السكان لدعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بتنظيم وقفة بعد صلاة الجمعة بمسجد القطاطر، أكدوا خلالها تضامنهم مع القدس وفلسطين، واستنكروا قرار الإدارة الأمريكية  القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وبأيت ملول أمام احتج السكان بمسجد الصحابة صادحين بأصواتهم رفضا لقرار ترمب الظالم. وبمسجد أ بو بكر الصديق بحي الداخلة بأكادير ندد المشاركون في وقفة احتجاجية بمواقف الأنظمة العربية الخانعة، وأعلنوا تضامنهم مع ثالث الحرمين الشريفين.

وفي إطار ذاته نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بتطوان وقفتين مسجديتين عقب صلاة الجمعة بكل من مسجد الأُمّة بسانية الرمل ومسجد جامع مزواق أمام إعدادية أبي بكر الرازي.

وبعد 30 وقفة احتجاجية الأسبوع الماضي، كانت مدينة الدار البيضاء الكبرى في الموعد مرة أخرى للدفاع عن قدس الأقداس حيث خرج سكان  حي قصبة الامين بمسجد القصبة بعد صلاة الجمعة للتعبير عن تشبتهم بالقدس، وتحت زخات أمطار الخير وقف سكان حي الألفة للتظاهر بمسجد الزبير نصرة للقدس الشريف، وفي الحي الحسني عبر السكان عن نصرتهم للقدس وفلسطين، كما خرج سكان درب السلطان لإعلان غضبهم من قرار ترمب المشؤوم وإعلان القدس عاصمة فلسطين الأزلية.