حضر الأطفال من مختلف المدن المغربية المسيرة الوطنية التضامنية مع القدس الشريف المنظمة بمدينة الرباط اليوم الأحد 10 دجنبر 2017. وميزت أصوات الأطفال الرقيقة المسيرة وظهروا بإبداعات لاقت إعجاب المشاركين والمتتبعين.
وعن سبب المشاركة أوضح الطفل محمد مفتاح من سيدي قاسم، 15 سنة، أنه جاء للتضامن مع الفلسطينيين والأمل في أن ينتصروا على العدو الصهيوني ويأخذون حريتهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

وأكد الطفل محمد أيوب، المنحدر من مدينة فاس، ذو العشر سنوات، أن حضوره أساسه المساندة اللامشروطة للفلسطينيين ضد الاحتلال الصهيوني. ولم يفت الطفل أيوب أن ينوه بصمود أطفال فلسطين. 

 

 

 

 

 

 

 

 

من جهتها قالت سارة، من البيضاء، 11 سنة، بأنها أتت للمسيرة للتأكيد على مطلب تحرير القدس وعدم الاستسلام لتختم بنبرة صوتية مؤثرة: “القدس لنا وستبقى لنا”.

 

 

 

 

 

 

 

 

أما الطفلة حفصة التي أتت من مدينة تمارة، 9 سنوات، فقد وجهت رسالتها لترامب، صاحب القرار المتهور الذي أخرج المغاربة للتظاهر، تذكره أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية وما عليه إلا التراجع عن قراره.