لا تزال المدن المغربية تلتحق بركب المحتجين نصرة للقدس الشريف، ورفضا لقرارات الاحتلال غير المشروعة وعملائه، والتي كان آخرها قرار الرئيس الأمريكي ترامب نقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس الشريف المحتلة يوم الأربعاء الماضي 6 دجنبر 2017.

وقفات رفعت خلالها شعارات رافضة لهذا القرار الأرعن، ولكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم. كما أدانت تخاذل حكام العرب في نصر قضية الأمة الجوهرية، وبعثت رسائل واضحة مفادها أن قرار ترامب باطل سياسيا وشعبيا، وأن القدس ستظل عاصمة فلسطين بقوة التاريخ والانتماء، وستبقى أيضا القضية الجوهرية في وجدان الأمة العربية والإسلامية.

الجديدة (بمشاركة أكثر من 10 هيئات نقابية وجمعوية وحقوقية): 

   

أزمّور:

   

بني ملال (وقفة نسائية):

   

جرادة (مسيرة تلاميذية):

   

اليوسفية:

   

 

طالع أيضا  المحتل الصهيوني يواصل عربدته في الأراضي المقدسة على جميع الأصعدة