من العاصمة الرباط: القدس عاصمة الأمة وليس فقط فلسطين

استمرارا في الأنشطة الاحتجاجية الرافضة للقرار المتهور للرئيس الأمريكي اعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني، نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وبمشاركة قيادات وأطر وأعضاء جماعة العدل والإحسان، وقفة قوية بمسجد المحسنين بالعاصمة الرباط مباشرة بعد أداء صلاة الجمعة اليوم 8 دجنبر 2017.

الوقفة، من خلال شعاراتها ولافتاتها والكلمة التي ألقيت فيها، وعبر مواقف الرجال والنساء والأطفال المشاركين فيها، شددت على بطلان قرار خال من كل أساس قانوني وشرعي، وصادر عن شخص أرعن يصادم مؤسسات وشعب بلده، وأكدت انحياز أصحابه الواضح للاحتلال ومخالفتهم الصريحة لكل الشرائع والقوانين والأعراف التي ترفض الاحتلال وتشرع مقاومته لا تمكينه وتسليمه أراضي وعواصم غيره.

ودعا المشاركون إلى إطلاق انتفاضة شعبية جديدة في الضفة والقدس وغزة، ودعمها بهبة شعبية عارمة تكنس الصمت العربي والتواطؤ الدولي، وتعيد للقضية الفلسطينية بمدينتها المقدسة ومسجدها المبارك مكانتها الكبرى في الوعي والفعل.

وعرفت الوقفة مشاركة عدد من أطر وقيادات جماعة العدل والإحسان يتقدمهم الدكتور عبد الواحد متوكل رئيس الدائرة السياسية للجماعة والأستاذان محمد حمداوي وأبو الشتاء مساعيف عضوا الأمانة العامة.