ارتقى شهيدان فلسطينيان وأصيب أزيد من 700 مواطن، في المواجهات التي يخوضها شباب الأرض المباركة ضد قوات الاحتلال الصهيوني منذ صباح اليوم الجمعة 8 دجنبر 2017، خلال انطلاق انتفاضة “حرية القدس” التي أعلنها إسماعيل هنية أمس الخميس، نصرة للقدس، ورفضا لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس عاصمة للكيان المحتل.

وبحسب ما أعلنت عنه وزارة الصحة بغزة والهلال الأحمر الفلسطيني أن الضحايا أصيبوا بالرصاص الحي، والرصاص المطاطي الذي يستهدف به جنود الاحتلال المنتفضون الأحرار، فيما كانت أغلب الإصابات بسبب الاختناق بالغاز المسيل للدموع.

ووقعت هذه الإصابات في مواجهات بكل من شرق قطاع غزة، شرق خان يونس، شرق مخيم البريج، والضفة الغربية، والقدس المحتلة، ومناطق أخرى.

ويفتح التهور المتزايد للتحالف الصهيوأمريكي المنطقة على مختلف الاحتمالات، في سياق من الغضب العارم في الشارع الفلسطيني والعربي والإسلامي من عربدة الاحتلال وتطاوله وحلفائه على مقدسات الأمة وسيادتها وحرمتها.

طالع أيضا  ويحمان وفتحي يؤطران ندوة بتطوان بعنوان"القضية الفلسطينية بعد 70 سنة من النكبة"