بدا لي في الوجود سنا مضاءُ *** وأذهلني بومضته السناءُهي الأيام لا تدع الليالي *** فيعقبها بدورتها القضاءُتدور كما يدور العمر يمضي ***  ومنها في منى الذكرى بهاءُلذكرى يشهد الأحباب فيها *** ويدفعهم لحضرتها الوفاءُأسائلتي وما الأنساب عندي *** أقول لها لقد رفع الغطاءُلقد رفع الغطاء عن المآسي *** وولّى عن عوالمنا العناءُتجلّى الأمر بين الناس نورا *** ويرقبه لذلته المُساءُيدٌ ممدودةٌ للناس سلمٌ *** يظللهم ويسعدهم دعاءُوقد بلغ المرادَ لنا رجالٌ *** بعزمتهم غدا لهم الثناءُبمصحوبٍ أصابوا الهدي فخرا *** فكان لهم بوحدتهم سواءُوكم حسنٍ أتوه في ثباتٍ *** وأخلصهم لأمتهم ولاءُومنيتهم نوالُ رضى عظيمٍ *** له في مطلب الخلق التجاءُوصهوتهم ركوب ذرى المعالي *** فيرفعهم لحوزته العلاءُومرشدهم بهمته إمامٌ *** لعزتهم وقد هتف النداءُنداء تجدّدٍ يعلو سديدا *** وفيه من سنا الوحي اهتداءُ

وروضته سقاها كلُّ عذبٍ *** ينابيعٌ لموردها ارتواءُبها جنّاتُ إرشادٍ وعلمٍ *** وقطفتها يطيب بها الشفاءُ

وفيها من جنى الإحسان حلوٌ*** وفيها من هدى العدل ارتقاءُأياسينٌ وما هتفت حمامٌ *** بدوحتها لقد صدق الرجاءُبحكمته يصون بها دماءً *** ودعوته يلوح لها اللواءُلأمرٍ صادق الغايات يسعى *** إليه يصرف الهمم الكِفاءُله في نصرة الإسلام شأنٌ *** يقربه وينجزه المضاءُفقد بلغ المقاصد في اجتهادٍ *** وتدعمه لمطلبه السماءُلسلمٍ في الورى يرجو صلاحا *** فيحضنهم لصحبته الهناءُلقد غشّى على الدنيا ظلامٌ *** وألبسها بكسوته الخواءُسلّمها لألوان البلايا *** على وهن يعم به البلاءُ

فأرشدها لمنهاج قويمٍ *** يقوم على دعائمه البناءُمحا الشكوى عن المحتار ذكرا *** وألهمه لنجدته الدعاءُوتم له بصدق القلب حبٌّ *** وجمّعه على الخير الحياءُوحسّنه بطيب الفعل سعيا *** وكرّمه على الخلق اتّقاءُوما نال المطالبَ غيرُ ساعٍ *** إلى الحسنى يكون به العطاءُويقتحم المكاره في ثباتٍ *** وينقذه من العبث الصفاءُوليس يرى العنيدُ له مآلا *** يلوذ به وقد نفد النجاءُسوى ذلٍّ يدين به لربٍّ *** فيرفعه لقمته النماءُفباب الله مفتوح لعبدٍ *** فقيرٍ لا يعيث به الهراءُفيشكو ربّه من كلّ حوبٍ *** فيأتيه من الله انجلاءُصلاة الله يرويها نسيمٌ *** ويحملها إلى الماحي الدعاءُكذا الآل الكرام لهم سلامي *** يدوم به ويكتمل الولاءُوللصحب الألى ملكوا كياني *** جميل القول يكتبه الثناءُ