اندلعت منذ صباح اليوم الخميس 7 دجنبر 2017، مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني، عقب مسيرات ضد القرار الأخرق لرئيس الولايات المتحدة بنقل سفارة بلاده إلى القدس الشريف.

ففي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، اندلعت مواجهات هناك بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي، بعد وصول مسيرة حاشدة  شارك فيها آلاف الفلسطينيين إلى حاجز بيت إيل المقام على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، كما اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال عند حاجزي مخيمي قلنديا للاجئين الفلسطينيين، وشعفاط شمالي مدينة القدس المحتلة، ثم مواجهات أخرى وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، وعند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وجنوب مدينة أريحا، ومدن شمال الضفة الغربية، ومدينة طولكرم، وقرية عزون شرقي مدينة قلقيلية.

وقد أصيب خلال هذه المواجهات العشرات من الشبان، بجروح خطيرة وأخرى متفاوتة، بعد إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، أصافة إلى إصابات كثيرة الاختناق بسبب استنشاق الغاز المسيل للدموع، وكان من بين الضحايا طفل أصيب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط .

وخلال المواجهات أقدمت أجهزة الكيان الصهيوني على اعتقال عدد من الشبان الفلسطينيين الذين شاركوا في هذه المواجهات الغاضبة.

 

 

طالع أيضا  العدل والإحسان تلتقي وفد الأسرى الفلسطينيين