بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان – المغرب –
مجلس الإرشاد

بيـــان

في تحد سافر لمشاعر الأمة العربية والإسلامية، وفي محاولة يائسة لطمس تاريخها، وفي خطوة استفزازية لكل أحرار العالم، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم في خطاب – اعتبره الصهاينة تاريخيا – أن القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب، وأمر بنقل سفارة بلاده إليها، وهو أمر لم يجرؤ عليه من سبقه من المتعاقبين على البيت الأبيض رغم انحيازهم الدائم والواضح للكيان المحتل.

إننا في جماعة العدل والإحسان بالمغرب ندين هذا القرار العنصري بأشد العبارات، ونحمل تداعياته للإدارة الأمريكية وكل المتآمرين معها على تصفية قضية العرب والمسلمين الأولى: القدس وفلسطين، ونؤكد بأن هذا القرار لن يغير الحقائق التاريخية والحضارية للقدس الشريف، وندعو كل شرفاء الأمة وأحرار العالم ليقفوا صفا واحدا في جبهة متراصة داعمة لحقوق الشعب الفلسطيني كاملة لإسقاط هذا القرار المشؤوم ودحر الاحتلال عن أرض فلسطين.

الرباط في 6 دجنبر 2017

طالع أيضا  قرار ترامب وواجبات الأمة نحو قدسها