احتجت ساكنة منطقة تمنارت التابعة لإقليم طاطا أمس الثلاثاء 5 دجنبر2017 أمام الجماعة القروية، تنديدا بالتهميش الذي يعيشونه، حيث لا تتوفر أولويات العيش الكريم، وفي غياب لأي تحرك للأجهزة الرسمية التي تتحمل المسؤولية للوقوف على معاناة المواطنين وايجاد حلول لمشاكلهم اليومية.

وطالب المحتجون بحقهم في التعليم لأبنائهم، وإصلاح البنية التحتية توفير الصحة حيث يعاني السكان من ندرة الخدمات الصحية وهو مايزيد في معاناتهم، ذلك أن جماعة تمنارت تضم أكثر من ستة عشر دواراً، ولا تتوفر على طبيب، ونقل النساء الحوامل إلى مدينة طاطا أو تزنيت للولادة عبر سيارة إسعاف واحدة، وهو ما يشكل خطرا على هؤلاء النسوة، كما تشتكي الساكنة من قلة الأمصال التي توفرها الوزارة ضد سموم الأفاعي والعقارب التي تهدد حياة أبناء وبنات المنطقة القروية.

في السياق الاحتجاجي أسس شباب بمدينة تنغير “تنسيقية شباب تنغير ضد غلاء الكهرباء والماء”، احتجاجا على غلاء فواتير الماء والكهرباء، التي باتت تكتوي بلظاها الساكنة.

وذكر محتوى بيان صادر عن التنسيقية أن غلاء فواتير الماء والكهرباء أصبح موضوعا رئيسيا يشغل بال ساكنة تنغير، وهو ما دفعها إلى جمع التوقيعات لتقديم عريضة احتجاجية في الموضوع إلى المسؤولين. كما قررت التنسيقية تنظيم أولى أشكالها النضالية عبر وقفة احتجاجية خلال شهر دجنبر الجاري، بتنسيق مع فعاليات ونشطاء بالمدينة.

طالع أيضا  دكاترة الوظيفة العمومية: المغرب حالة استثناء في تهميش الدكاترة والحط من كرامتهم