قال الله تعالى: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً. 1. الأسوة والإسوة بالضم والكسر، والجمع أسى وإسى هي القدوة والمثال والنموذج الصالح الحسن. وقد جعل الله تعالى للمؤمنين والمؤمنات رسول الله صلى الله عليه وسلم نموذجا للتشبه به في أفعاله وأقواله وأحواله. إذ لو أنزل القرآن بدون رسول إنسان أمين يجسد تعاليم الدين على الأرض لاحتج الناس وقالوا هذا وحي الله ونحن بشر فأنى لنا بتطبيق وحي الله تعالى؟ فجاءت الرسل عليهم السلام بشرا حجة على الناس بأن الله قد أنزل على الناس دينا رحمة يطيقونه في حياتهم وفوزا لهم في معادهم إن اتبعوه كما أمروا على منهاج الأنبياء والرسل عليهم السلام.
وأذكر في الآية التي تلي، على سبيل المثال، من أوصاف النبي الكريم صلى الله عليه وسلم أوصافا خمسة كريمة طيبة أنزلها الله في سورة الأحزاب وكيف ينبغي أن نقتفي أثرها  الطيب تحقيقا للأسوة بها.

قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا ﴿45﴾ وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا ﴿46﴾ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا ﴿47﴾.

يخاطب الحق جل وعلا سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم ب”يا أيها النبي”. ويخاطبه أيضا ب”يا أيها الرسول” وهو خطاب تشريف خاص بالرسول الكريم. إذ إن الخطاب في القرآن لإخوانه الأنبياء عليهم السلام دائما يأتي بأسمائهم (يا موسى إنه أنا الله العزيز الحكيم/ يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا/ يا يحيى خذ الكتاب بقوة/ يا داوود إنا جعلناك خليفة في الأرض).

شهادة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام على أمته وعلى الإنسانية بتبليغهم الدين كاملا وبجهاده من أجل ذلك في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين. وكذا جهاده حتى أقام بفضل الله صرح الإسلام وزكى أنفسا ورسخ أخوة في الله ورحمة بين الناس وأقام العدل والقسط في الأرض. وأسس حضورا للأمة بين الأمم، لها وزنها وكلمتها على هذه البسيطة.

طالع أيضا  مبشرات في ليلة ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم

وأسوتنا بالرسول الحبيب عليه الصلاة والسلام في باب “الشهادة” أن نجتهد كما اجتهد أفرادا وجماعات وأمة قصد تزكية الأنفس وتعزيز روابط الأخوة في الله بين المؤمنين. والعمل من أجل أن يسود العدل بين الناس وبين الأمم. وبأن يكون الدين حاضرا شاهدا في الأمة غير غائب، دين الرحمة والرفق والقسط، لا دين العنف والإقصاء والتكفير. ولكن أيضا دين العزة والقوة والمنعة. لا دين الزهادة السلبية ودين الخضوع والخنوع لحكام الجور. الدين الذي يصدع بكلمة حق عند سلطان جائر، لا الدين الذي ينام في حجر سلطان جائر ويبرر ظلمه وعسفه.. الدين الذي يبني اقتصادا حرا وتنمية رائدة وتعليما متطورا وعلوما نافعة. ويجعل للأمة حضورا بين الأمم. الشهادة معناها أن تكون للأمة كلمتها فيما يجري حولها.. أن تكون فاعلة مؤثرة لا تابعة خانعة..

جاءنا الرسول عليه الصلاة والسلام  أيضا بالبشارة بكل خير. داعيا للبشارة في كل شيء. ومبشرا من اتبع رضوان الله بسعادة الدارين. وحمل هذا الدين على اليسر. وهكذا ينبغي أن نكون على آثاره صلى الله عليه وسلم مبشرين غير منفرين.

قالت عائشة ـرضي الله عنهاـ: ما خُيِّر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً، فإن كان إثما كان أبعد الناس عنه، وما انتقم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لنفسه في شيء قط. إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم بها لله. 2

النذير هو  الصادق المحب المحذر من الشر ومن طرق الشر ومن عاقبة اتباع الهوى الباطل، ومن ظلم النفس بجحودها لنعم الواحد الأحد ولأفضاله ولعبوديته. وهو المحذر من الظلم وعاقبته ومن كنز الأموال وعدم إنفاقها على المحرومين والفقراء والمستضعفين. وهو المحذر أيضا من منع الماعون وإهمال اليتامى وعدم الحض على لقمة المساكين. وعلى أثره صلى الله عليه وسلم في هذا يجب أن تخطو الأمة الخطى الثابتة المستمرة والمقبلة غير المدبرة والله ولي الصالحين.

طالع أيضا  محبة رسول الله هي العروة الوثقى

لقد كانت مهنته صلى الله عليه وسلم منذ بعث حتى قبض الدعوة إلى الله في كل أوقاته وأحواله. دعوة العباد إلى عبادة الله وإخلاص الانقياد إليه. ودعوة المومنين والمومنات إلى التوبة المستمرة والمتجددة. وعلى منهاجه إن شاء الله ينبغي أن نكون. “نتوب إلى الله وندعو الناس إلى أن تتوب إلى الله” كما كان يكرر الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله.  

الدعوة إلى الله تعود بالخير على صاحبها أولا بتذكره الدائم وثباته على الحق وبنيله فضل دعاء الخير له ولأهله ووالديه وذريته. يقول رب العالمين: وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ 3.

 الدعوة إلى الله تبقي الدين حيا في الأمة وفي هذه الأرض، وتصلح  إن شاء الله حال الأفراد والمجتمع وحال الأمة. وهي تجديد للدين ونصرة للأخلاق والقيم التي يدعو إليها ودحضا لدعوات الفسادوالإفساد، وللدعوات المعادية للدين. وتصل بركتها إلى آفاق كثيرة قد يعلم أو لا يعلم الداعي أثرها. لكن هذا الأثر مكتوب بركة في الدنيا وأجرا وثوابا عظيما يوم الدين. أضف إلى ذلك  أن الداعي إلى الله له من الأجر مثل أجر من تبعه إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين. قال سبحانه في سورة آل عمران: وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ. 4 كل هذا بإذنه سبحانه وتعالى. هو الذي أذن في هذا. لا نحتاج في هذا إذنا من أحد. ثم إن التوفيق الذي يصحب هذه الدعوة والقبول المطلوب الذي يكتب لها في القلوب وفي الأرض.. لابد لكل ذلك من إذن وفضل  وبركة من الله الكريم الوهاب.

لقد كان الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام سراجا منيرا أخرج الله به أقواما – ويخرج به آخرين إلى يوم الدين –  من الظلمات إلى النور . وصفه بالإنارة  لأن من السرج من لا يضيء. ومن كلام الصالحين ثلاثة تضني: رسول بطيء وسراج لا يضيء ومائدة ينتظر لها من يجيء.

طالع أيضا  مولد الهدى

 إنه المصباح المضيء الذي ينير طريق الحائرين إلى صراط العزيز الحكيم. نعم، الدين الذي جاء به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم علم وفهم وفكرة وعدل وشورى وأخلاق وسلوك قويم.. لكنه قبل ذلك ومعه وبعده نور الإيمان واليقين في القلوب المنبعث من نور الوحي.. هذا النور الذي يمشي به المؤمن وتمشي به المؤمنة في الناس منبعه واستمراره تعهد دائم لكتاب الله، ولسان رطب من ذكر الله، وقلب مطمئن بذكر الله وصفاء سريرة ومحبة الخير لعباد الله، وسكينة تتنزل في مجالس الإيمان، ورحمة تغشى النفوس في مجامع خير يحتضنها بيت من بيوت الله، وذكر للقلوب الذاكرة في الملأ الأعلى، ملأ الملائكة الأطهار الأبرار الأخيار. من هذا المعين يستقي المستقون دائما وأبدا كي تظل قلوب الدعاة منورة وتغمر ببركة نورها كل نية وكل فكرة وكل إرادة وكل عزم وكل حركة وكل سلوك سيرا على أثر النور المنور والرحمة المهداة سيد الأولين والآخرين. لا إلاه إلا الله محمد رسول الله .عليه صلاة الله وسلامه. الحمد لله رب العالمين.

 


[1] الأحزاب:21.
[2] (رواه البخاري رحمه الله).
[3] (فصلت:33).
[4] (104/آل عمران).