جماعة العدل والإحسان ابن جرير

    بــيــان 

 في خرق سافر للدستور والقانون، ولالتزامات المغرب في مجال الحقوق والحريات، وفي انتهاك واضح لمبدأ المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات، أقدمت السلطات المحلية بابن جرير بأساليبها المخزنية السافرة على منع المناضل والناشط الحقوقي والجمعوي، عضو جماعة العدل والإحسان، الأستاذ رشيد لعروية من حقه الدستوري في ممارسة العمل الجمعوي وعرقلة عضويته، المستحقة ديموقراطيا بالانتخاب، في جمعية تنمية التعاون المدرسي بإقليم الرحامنة.

إذ عمدت السلطات المخزنية المحلية فيما يشبه “لعب الصبيان” إلى سحب الوصل المؤقت الذي مُنح للجمعية أول الأمر، ورفضها إعطاءه مرة أخرى تحت مبررات الانتماء السياسي للأستاذ رشيد.

إننا في جماعة العدل والإحسان بابن جرير، وإزاء هذه الواقعة التي تعتبر حلقة ضمن مسلسل طويل من التضييق على الحقوق والحريات نعلن ما يلي:

– تنديدنا بهذا القرار التعسفي وغير القانوني الذي ينم عن عقلية مخزنية بائدة لدى السلطات المحلية .

– استنكارنا لاستمرار وصاية أجهزة الداخلية على مختلف القطاعات، عبر تكريسها لممارسات لا تمت للقانون بصلة.

–  تضامننا المطلق مع الأستاذ رشيد العروية ودعمنا له في اتخاذ كافة الأشكال النضالية المشروعة.

– دعوتنا كافة الهيئات الحقوقية والنقابية والسياسية إلى الوقوف صفا واحدا في وجه الانتكاسات الحقوقية التي تعرفها البلاد.

وحرر بابن جرير: 30/11/2017

طالع أيضا  بوغنبور: اعتقال ياسر رد فعل سلبي من الدولة تجاه الجماعة التي اختارت عن وعي الانخراط في مواجهة الجائحة