بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، نظم القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان بالجنوب، يوم السبت 25 نونبر 2017، ندوة بعنوان «العنف ضد المرأة.. أسبابه وتجلياته ووسائل التصدي له».

تقاسم محاور الندوة كل من الأستاذة فاتحة لمين عضو حزب العدالة والتنمية ورئيسة منظمة العدالة والتنمية فرع أكادير إنزكان والناشطة في العديد من المجالات السياسية والحقوقية و الأدبية، والأستاذة فاطمة عريف رئيسة جمعية صوت الطفل والكاتبة بالمنتدى المغربي لحقوق الإنسان والمستشارة في عدة جمعيات، والدكتورة والناشطة الحقوقية والجمعوية خديجة أمنقور عضو القطاع النسائي لجماعة لعدل والإحسان بأكادير.

تمحور نقاش الندوة – بتعدد زوايا نظر الفعاليات النسائية الحاضرة – حول  ما يطال المرأة من عنف ومسبباته باختلاف أشكاله، سواء العنف النفسي، الجسمي، الجنسي، أو حتى العنف الاقتصادي، مما يؤثر سلبا على حياة المرأة والأسرة والمجتمع عامة.

وخلصت الندوة في نهايتها الى مجموعة من الخلاصات والمخرجات، أبرزها أن تسوية وضعية المرأة رهين بتسوية الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

كما دعت المشاركات كل المنظمات والهيئات النسائية إلى توحيد الجهود للنهوض بوضعية المرأة وتحرير إرادتها باعتبارها أساس بناء الأوطان.

 

طالع أيضا  القطاع النسائي بأزرو يشجب التدخل الأمني العنيف الذي أفضى إلى قتل سيدة