نظمت جموع من ساكنة مدينة الصويرة مساء أمس الخميس 23 نونبر 2017 وقفة بساحة السوق الجديد لشجب سياسة التجويع المخزنية، وللتضامن مع شهيدات كيس الدقيق اللواتي ارتقين باحثات عن لقمة لسد الرمق بمنطق سيدي بولعلام نواحي المدينة.

الوقفة عرفت رفع شعارات قوية مطالبة بالاقتسام العادل لخيرات البلد منددة بسياسة التفقير والتجويع المعتمدة من طرف المخزن وبالخصوص في المداشر والقرى التي لا تعيرها السياسات الرسمية اهتماما.

انطلقت الوقفة في حدود الساعة السابعة والنصف مساء، وعرفت رفع لافتات مُصغرة تحمل صور شهيدات أحداث الأحد 19 نونبر 2017، وشعارات تؤكد على مسؤولية المخزن وسياساته الارتجالية.

وكان الختم بقراءة الفاتحة ترحما على أرواح الشهيدات بعد كلمة ألقتها فاعلة نسائية بالمدينة، أكدت من خلالها على ضرورة القطع مع العقلية المخزنية التي تسعى لبناء مواطن يقتات على الفتات وينسى حقه في العيش الكريم والكرامة والحرية.

يذكر أن وقفة أمس تأتي ضمن حراك نضالي تعرفه الصويرة منذ الأحداث المُحزنة بمنطقة سيدي بولعلام حيث سبقتها وقفات عفوية في أماكن مختلفة من المدينة.

طالع أيضا  وجدة تلتحق بركب المتضامنين مع عائلات شهيدات الدقيق