رصد موقع “الانتفاضة” في الأسبوع الثاني من شهر نوفمبر، 5 عمليات فدائية أدت إلى إصابة 5 صهاينة بجراح مختلفة، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وزعمت قوات الاحتلال احباطها عمليتي طعن بالقرب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل.

ووفق ذات الإحصائية الأسبوعية، فقد أصيب 18 مواطناً بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق بالغاز والاعتداء بالضرب، خلال المواجهات التي اندلعت في 95 نقطة مواجهة، خلال الأسبوع الثاني من شهر نوفمبر للعام 2017.

ولا تزال قوات الاحتلال الصهيوني تحتجز جثامين 15 شهيدا من شهداء انتفاضة القدس.

كما اعتقلت قوات الاحتلال 85 مواطناً فلسطينياً بينهم 24 طفلاً، وتركزت الاعتقالات في محافظات (الخليل، القدس، جنين، وبيت لحم، ونابلس، وطولكرم، وقلقيلية)، وبينهم أسرى محررون.

وخلال الأسبوع الأول لشهر نوفمبر أصدرت محكمة الاحتلال الصهيوني حكما بالسجن المؤبد إضافة إلى غرامة مالية بقيمة 60 ألف شيقل على الشقيقين نصر (23 عاما) وأكرم (33 عاما) بدوي، بعد إدانتهما بتنفيذ عدة عمليات قنص.

وواصلت آليات الاحتلال المتمركزة شرق محافظات قطاع غزة، فتح نيران رشاشاتها اتجاه أراضي ومنازل المواطنين، حيث استهدفت هذه الآليات المنازل والأراضي أكثر من 8 مرات، إضافة لتوغلها شرق مدينة بيت لاهيا.

وفي ذات السياق واصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها على الصيادين، حيث استهدفت زوارق الاحتلال مراكب الصيادين في عرض بحر قطاع غزة، أكثر من 8 مرات.

وخلال نفس الأسبوع، أجبرت قوات الاحتلال الصهيوني عائلتين مقدسيتين على هدم منزليهما ومنشأتهم التجارية، بحجة بنائها بدون ترخيص.

ورصد الموقع تسليم قوات الاحتلال إخطارات بالهدم لأكثر من 24 عائلة فلسطينية بالضفة والقدس.

ووفق متابعة موقع الانتفاضة خلال الأسبوع المنصرم، فقد واصل المستوطنون الصهاينة اقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات، في الفترة الصباحية، وبلغ عدد الصهاينة المقتحمين للمسجد الأقصى أكثر من 418 صهيونياً.

طالع أيضا  القدس وفلسطين عند الإمام ياسين (6)

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.