شنّت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الثلاثاء (14 نونبر 2017)، حملة اقتحامات ومداهمات لمنازل الفلسطينيين في مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة، أسفرت عن اعتقال 18 مواطنًا بينهم أسرى محررون، وعن تخريب لمحتويات البيوت بدعوى التفتيش؛ كما صادرت أموالًا من منازل عائلات شهداء قرب رام الله.

وذكر بيان لـجيش الاحتلال أن قواته اعتقلت 18 فلسطينيًّا، ممن يصفهم بـ”المطلوبين”، بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف صهيونية.

وأوضح البيان أن قوات الاحتلال صادرت آلاف الشواكل من منازل عائلات شهداء فلسطينيين بدعوى علاقتها بالتنظيمات الفلسطينية.

وأوضح شهود عيان للمركز الفلسطيني للإعلام، أن مستوطنين خرجوا في مسيرة بالقرب من حاجز حوارة، كما تواجدوا عند حاجز زعترة وقرية بيتا جنوبي نابلس، وقاموا بـ”أعمال عربدة”، ما أدى إلى إغلاق قوات الاحتلال حاجز حوارة.

وأضاف الشهود أن عددًا من الفلسطينيين أصيبوا بجروح، نتيجة اعتداء المستوطنين على مركباتهم.