مقتطف من كلمة الأستاذ محمد عبادي خلال الدورة 21 للمجلس القطري للدائرة السياسية (مقدس) لجماعة العدل والإحسان (4-5 نونبر 2017).

“إذا كان المخزن يسائل من هو أدنى منه فمن يسائله هو؟ النص الدستوري يقول إن هذه المساءلة وهذه المحاسبة يخضع لها الجميع حكاما ومحكومين.. فمن يسائل الدولة؟ من يسائل المخزن؟ من يسائل الملك على تصرفاته وسلوكياته ومشاريعه؟ من يسائل المخزن على احتكاره لثروات الأمة وتبديدها؟ من أين يكتسبها؟ ما حظ الشعب منها؟
مصادر الثروة لا حصر لها ولا عد.. خيرات البلاد من المعادن ومن الفلاحة ومن التجارة ومن المشاريع الاقتصادية من ينتفع بها؟ هل الدولة هي التي ينبغي أن تَسأل الشعب أين الثروة أم أن الشعب هو الذي ينبغي أن يحاسب الدولة على هذه الثروة التي هي ملك للجميع؟”.

طالع أيضا  "العدل والإحسان" تشارك "النهج الديمقراطي" مؤتمره الجهوي الأول بالرباط