خصت الدكتورة أمينة بوسعداني، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، موقع الجماعة نت بتصريح، أوردت فيه سياق الدورة 21 للمجلس القطري للدائرة السياسية المعروف اختصارا بـ”مقدس” قائلة «يأتي انعقاد هذه الدورة في سياق مغرب يعرف انسدادا سياسيا واضحا، ويغلي بالاحتجاجات الاجتماعية الشعبية التي تعكس بجلاء حجم المعاناة اليومية للمواطن المغربي، معاناة تتمثل في التجهيل والتفقير والقمع و”التعطيش” .. وهي ناتجة عن سياسات تنموية فاشلة باعتراف رسمي. هذه الاحتجاجات التي تزداد اتساعا يوما بعد يوم لتشمل قرى ومدنا عديدة، وتمس قطاعات وشرائح متنوعة».

ظللت الدورة، التي انعقدت يومي السبت والأحد 4 و5 نونبر 2017، أجواء من «المحبة والنقاش الهادف والمسؤول لمجموع المواد المبرمجة فيها؛ مثل التقرير السياسي والتقرير التنظيمي والبرنامج السنوي للدائرة السياسية بمختلف أجهزتها ومؤسساتها، إضافة إلى العديد من الملفات والقضايا المطروحة في الساحة السياسية المغربية» تضيف الدكتورة بوسعداني.

وبسطت عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية قراءتها في الشعار قائلة «رفعت الدورة شعارا للعمل خلال هذه السنة هو “من أجل فعل مجتمعي يحرر الإرادة ويصنع التغيير”، وهو شعار نعبر من خلاله عن تأكيدنا للخيار الذي تتبناه جماعة العدل والإحسان، وهو خيار الفعل المجتمعي الذي يهدف إلى تحرير إرادة الفرد في طلبه لوجه الله عز وجل، وفي المطالبة الواعية بحقوقه من المسؤولين الحقيقيين عن ضياعها. هذا الفعل المجتمعي الذي نؤمن بضرورة جعله مشتركا مع كل الفاعلين الغيورين على مستقبل بلدنا، فعل مشترك يؤسس لبناء خطوات، قد تكون بطيئة ومتعثرة، لكن يفترض فيها أن تكون متينة وصلبة لكي تساهم في صناعة تغيير حقيقي يقطع مع أساليب الاستبداد وشرايين الفساد ويشمل جميع المجالات بإذن الله».

طالع أيضا  العدل والإحسان تعزي في وفاة المناضل الأستاذ عبد الرحمن اليوسفي