رصد تقرير رسمي 41 اعتداء للاحتلال الصهيوني ومستوطنيه بحق الأراضي والممتلكات الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس المحتلة، خلال الأسبوع الحالي.

ووثقت “هيئة مقاومة الجدار والاستيطان”، وهي هيأة رسمية، في تقرير لها، اليوم الخميس 9 نونبر، هدم آليات “إسرائيلية” لسبع منشآت خلال الأسبوع الأول من نونبر الجاري؛ بينها ثلاثة بركسات وكراج ومبنيان سكنيان وبركة لتجميع المياه.

كما جرّفت آليات الاحتلال أراضٍ فلسطينية غرب مدينة سلفيت، لغايات توسيع مستوطنتي “أريئيل” و”بروخين” المقامتين على أراضي شمال الضفة الغربية، وإقامة مناطق صناعية جديدة، بحسب التقرير.

وتضمّنت الاعتداءات؛ تطويق قوات جيش الاحتلال لـ20 دونما من أراضي المواطنين الفلسطينيين في بلدة حزما شمالي شرق القدس المحتلة، تمهيدا لمصادرتها.

وفيما يتعلق باعتداءات المستوطنين، رصد التقرير تنفيذ المستوطنين لنحو 15 هجمة ضد المواطنين الفلسطينيين العزل وممتلكاتهم، أسفرت عن سرقة ثمار 280 شجرة زيتون وإصابة مزارع في منطقة الساكوت بمحافظة طوباس.

ومنع المستوطنون خلال الأسبوع الحالي مواطني بلدة حوارة جنوبي نابلس، من قطف ثمار الزيتون، وهاجموا – برفقة جنود إسرائيليين – المزارعين في قرية قريوت (جنوبًا) أثناء عملهم داخل أراضيهم.

كما عمدوا إلى سرقة ثمار الزيتون من أراضٍ فلسطينية في منطقة “الصيرة” قرب نابلس، وطردوا مزارعين من أراضيهم القريبة من مستوطنة “شفوت راحيل” شمال الضفة الغربية المحتلة.

وبيّنت الهيئة الفلسطينية، أن سلطات الاحتلال واصلت وضع مخططاتها الاستيطانية للنقاش الداخلي، وتحويلها في مرحلة لاحقة إلى قرارات، ومن ثم ترجمتها على الأرض؛ من بينها طرق التفافية.

وكان تقرير حقوقي، صادر عن مؤسسة “القدس الدولية”، قد ذكر أن سلطات الاحتلال هدمت خلال أكتوبر الماضي، 15 منزلًا ومنشأة سكنية وتجارية فلسطينية في القدس المحتلة، وأخطرت 163 منزلًا آخر بالهدم.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام.