طرد قاضي معتقلي حراك الريف صباح اليوم الثلاثاء 7 نونبر2017  جميع المتابعين البالغ عددهم حوالي 55 متابعا من جلسة المحاكمة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بعد رفضهم الوقوف داخل القفص الزجاجي معتبرين ذلك يخالف القانون، وهو ما اعتبره هذا الأخير “عدم امتثال لقرارات المحكمة%.

ورفع المعتقلون شعارات داخل القفص الزجاجي من قبيل “الموت ولا المذلة” و”عاش الشعب.. عاش عاش”، “عاش الريف.. عاش الوطن”، “أطلقوا سراح الوطن، وارفعوا حصاركم عن أهلنا في الريف وزاكورة”، حيث استمرت شعاراتهم بعد إنزالهم إلى قبو المحكمة، ليتم إرجاعهم بعد ذلك إلى سجن عكاشة.

وكشفت هيئة الدفاع عن خروقات عرفتها المحاكمة، بدءا بخرق الفصل 423 من قانون المسطرة الجنائية، بعدم أمر القاضي بامتثال المتهمين أمام هيأة الحكم، وهو السبب الرئيسي لجعل المتهمين يرفضون الامتثال لقرار الرئيس.

بدوره رفض الصحفي حميد المهداوي الذي ضم ملفه إلى ملف المعتقلين، المثول أمام القاضي، وخاطبه قائلاM “السجن أحب إلي مما يدعونني إليه”.

وقد رفعت هيئة المحكمة أطوار الجلسة بسبب التوتر بين هيئة الدفاع والقاضي، حيث أراد الاكتفاء بالاستماع إلى هيئة الدفاع، غير أنها أصرت على ضرورة مثول المتهمين أمام الهيأة تنفيذا لإجراءات المحاكمة العادلة.

 

طالع أيضا  وقفة الدار البيضاء المساندة للمعتقلين والمنددة بانتكاس حقوق الشعب المغربي (ربورتاج)