الوفاء وحدة وطاعة:

تحدثنا كثيرا عن نماذج الصحابة والتابعين في ورعهم وصدقهم ووفائهم… وأنه كان “حب الله ورسوله حياتهم… وأمر الله ورسوله وطاعة الله ورسوله إمامهم… والذلة على المؤمنين والشدة على الكافرين سمتهم… وذكر الله وتسبيحه ودعاؤه ومناجاته غذاءهم”. 1 ورأينا كيف انبهر العلماء والعالم بانضباطهم وانتظامهم وتسليمهم لأمر الله ورسوله إمامهم، فوصفهم بعض علمائنا بالجيل الفريد الذي لا يتكرر، ومنهم من فطنه الله إلى صفة الخلود أخلاقا واتباعا ووحدة وطاعة، أكرمهم ربهم واختارهم لصحبة نبيهم، وأحياهم بيننا وفينا، يعلموننا كيف نبقى أوفياء لجماعتنا: حبا يملأ قلوبنا وتشاورا لتقوية وحصانة صفنا، ثم طاعة لأولي الأمر منا وفاء بعهد إنجاز تشاورنا، “هذه الطاعة هي دواء آفات بل كوارث العصيان عندما تكون طاعة الأمير مشتقة من طاعة الله ورسوله لاحقة بها، ولا تكون كذلك إذا كان أمر الأمير مخالفا لأمر الله تعالى في آية محكمة مجمع على فهمها أو حديث صحيح لا خلاف في فهمه” 2، هكذا فهمها الصحابة، وهكذا علينا أن نفهمها حفاظا على وحدتنا وقوة ووحدة صفنا، ووفاء بعهد مرشدنا في وصيته: “اللهم احفظ وحدة الصحبة والجماعة كما تحفظ السماوات والأرض أن تزولا…” ثم قوله: “الجماعة أمانة في أعناقكم، يا ترى أحفظنا أم ضيعنا؟”.

هكذا هم أصحاب نبينا تفردا وخلودا، ثم كانت أحلامنا بعودة زمان مدينتهم وحياتهم الفاضلة، وتساءلنا بتطلع: كيف نترجم قيمة الوفاء بالعهد وصيانة الأمانة أفعالا مؤثرة وبانية، فاعلة لا منفعلة، متوكلة غير متواكلة، متحررة من السلبية والكسل والانتظارية الرعوية بدعوى «المكتوب” الذي صير المسلمين غثاء كغثاء السيل، فتداعت عليه الأمم تنهش جسمه وعرضه، إلى الإيجابية المتفائلة المبشرة المستبشرة بموعود الله، مجددة للبواعث عمليا بذلا وتضحية، وإشراكا للناس أجمعين في صيانة المشروع التجديدي وصاحبه نصرة وهجرة 3 وتحفيزا لذوي الهمم العالية المقتحمة للعقبة طلبا للمعالي وبعثا لذوي الهمم الباردة القاعدة المقعدة.

طالع أيضا  الوفاء بالعهد: اتباعا ومحبة ودعوة وجهادا... (6)

لقد ألف الناس رنات ونغمات الكذابين والدجالين ومحترفي البيع والشراء في الذمم، والجري وراء كل ناعق في سوق السياسة والحملات الانتخابية، حيث يتفنن محترفوها في عرض وعودهم للمواطنين المتحمسين لكل صوت أو صورة تبشر بالخبز بالوظيفة وتحسين ظروف العيش والكرامة، فتجد فئة منهم؛ بوعي أو غير وعي، تروج لهذه الوعود التي سرعان ما ينكشف زيفها وكذبها باصطداها بصخرة الواقع الصماء، ثم بسبق الإصرار والترصد للباعة المتجولين: باعة الوهم موسم الانتخابات، فيا ترى، ماذا ستقدم الحركات الإسلامية عموما وجماعتنا خصوصا، ثم الهيئات الفاعلة في المجتمع التي لها مصداقية أو بعضها، من بدائل لإعادة بناء الثقة على أسس الوفاء بالعهود والالتزامات، تقديما لعربون الصدق للشعب، واستعادة لثقته من أجل انخراط واع وراشد في مشاريع التحرر والانعتاق من نير الاستبداد السالب للإرادة والمبلد للإحساس؟ 4. هل من نماذج عملية تسير على الأرض صدقا ووفاء ورعاية للعهود والأمانات…لإعادة الثقة إلى القلوب المذمات بسكاكين غدر السياسيين؟ أمن حق الدعاة “أن يُطلقوا الوعود بالرخاء والوفرة وحلِّ المشاكل الاجتماعية كما تطلَقُ الوعود الانتخابية؟”  5 وهل من حقهم نهج سبيل المناورة السياسية والحرب النفسية، ونهج “إسلام الأحزاب الدنيوية السياسية، إسلام الذين يقولون ما لا يفعلون، ويفعلون ما لا يؤمرون.؟”  6 وهل من حقهم، رغم ما يرونه من نفاق المنافقين، الدخول إلى الدين والوفاء من باب السياسة والدنيا؟

ولا ننس العهد على “السمع والطاعة في عُسرنا ويُسرنا، ومَنشطنا ومَكرهنا، وأثَرَةٍ علينا، وأن لا ننازع الأمر أهله، وأن نقول الحق أينما كنا، لا نخاف في الله لومة لائم” 7

لا ينفع ذلك “ذاك نفوذه يعتمد على تخويف نفوس المغلوب المراوغ، وهذه يعتمد نفوذها على ذمم صادقة عاهدت الله على الوفاء لمن وفى لله” 8، لا ينفع الروغان، كما لا ينفع الانعزال، فالفتنة متربصة، بل “ينفعهم وينفعنا أن نكلمهم، كلمة صدق، كلمةً نومن بها، عن الشرط الإلهي لنهضة من الكبوة، وكفاية من العوز، وعزة من الذل، وحياة من الموت” 9، بل “نؤمن بالله وباليوم الآخر، نحن والفضلاء الديمقراطيون، لنؤسسها شورى قرآنية نبوية راشدية، الفضيلة والصدق والأمانة والوفاء بالعهود مادة ماهيتها”. 10

طالع أيضا  الوفاء بالعهد: اتباعا ومحبة ودعوة وجهادا... (1)

 

 


[1] سنة الله، ص: 249.
[2] ياسين عبد السلام، المنهاج النبوي تربية وتنظيما وزحفا، ص: 112.
[3] موقع الجماعة، مجالس النصيحة: الوفاء بالعهد.
[4] نفسه
[5] الإحسان، ج: 2، ص: 170.
[6] الإحسان، ج: 2، ص: 172.
[7] عبد السلام ياسين، تنوير المومنات، ج: 2. ص: 353.
[8] المنهاج النبوي تربية وتنظيما وزحفا، ص: 451.
[9] الإحسان، ج: 2، ص: 172.
[10] ياسين عبد السلام، في الاقتصاد، ص: 222.