عقدت شبيبة العدل والإحسان مجلسها القطري يومي 28/29 أكتوبر2017 بالدار البيضاء، تحت شعار: “نحو اصطفاف شبابي حر ومسؤول يوحد الجهود ويدعم سيرورة التغيير”. وقد اتسم هذا اللقاء بأجواء سادتها روح الأخوة وتجديد العهد والوفاء.

هذه الدورة الخامسة قال عنها الأستاذ عبد الرحيم كلي الذي كلف برئاستها بأنها “كانت فرصة لمناقشة مجموعة من القضايا والأوراق التصورية والتنظيمية.. وتوج هذا الورش التنظيمي بانتخاب كاتب جديد للشبيبة، وبمناقشة موضوع مهم حول الشباب وحضوره في الساحة السياسية في السياق الدقيق الذي يمر به المغرب في ظل الالتفاف على المطالب..”.

فيما قال الأستاذ أبو بكر الونخاري الكاتب العام الجديد للشبيبة  بأن شعار الدورة جاء “للتأكيد على أن الحوار ضرورة ملحة لتحرير النقاش السياسي من السقوف المفروضة التي أعدت على مقاسات السلطة والقوى الراغبة في استدامة هذه الأوضاع التي حصدت الإجماع على أنها متردية وغير مقبولة، على المستوى الاجتماعي والسياسي والحقوقي..”.

وقالت الأستاذة هند الكيلاني عضوة المجلس القطري للشبيبة بأن اللقاء تميز “بحضور الشابة المغربية فكانت حاضرة بقوة بمشاركة وازنة فعبرت عن اهتمامات الشابات وتهمماتها..”.

كما تميزت الدورة بكلمة ختامية للكاتب السابق الأستاذ منير الجوري، بعث فيها برسائل عميقة لشباب العدل والإحسان.