يوجه غدا الخميس مئة ألف طالب فلسطيني مئة ألف رسالة، باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والتركية، إلى بريطانيا في شخص رئيسة وزرائها بمناسبة مئوية وعد بلفور، الذي يتزامن مع غد الخميس 2 نونبر 2017، لمطالبتها بالاعتذار للشعب الفلسطيني، الذي تسبب -بحسب ما ورد في بعض الرسائل- في تشريد ملايين الفلسطينيين خارج وطنهم، فيما وجهت رسالة أخرى عبارة قوية جاء فيها “إنكم لا تملكون هذه الأرض كي تمنحوها لشعب آخر” .
 
كما دعا الطلبة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى التراجع عن الاحتفال بمرور مئة عام على وعد بلفور كما صرحت قبل أسبوع، والاعتذار عن تعبيرها بالافتخار بالدور الذي لعبته بريطانيا في إقامة إسرائيل على أرض فلسطين.

وسيتكلف طاقم تربوي فلسطيني بتسليم الرسائل للقنصل البريطاني في القدس المحتلة، تعبيرا عن الرفض الفلسطيني لاحتفال بريطانيا بالذكرى المئوية لوعد بلفور.

المؤسسات التعليمية والتربوية الفلسطينية بدورها ستحيي مئوية الوعد المشؤوم بأنشطة مختلفة؛ تهدف إلى التعريف بالحقوق الفلسطينية وإبراز آثار هذا الوعد على القضية الفلسطينية.

 كما ستنظم فعاليات احتجاجية طيلة شهر نونبر، تطالب بريطانيا بالاعتذار وتحمل المسؤولية عما لحق الفلسطينيين جراء هذا الوعد، بما فيه الاعتراف بحق عودة اللاجئين وإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.