استقى موقع الجماعة نت بعض التصريحات من فعاليات شاركت في الدورة الحادية عشر للمجلس القطري للقطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان، الذي نظم يوم السبت الماضي 28 أكتوبر 2017، حول الأجواء التي مرت فيها الدورة، وبعض المحطات المميزة لهذه الأشغال، وكذا محورية العمل للنهوض بأوضاع المرأة المغربية في عمل القطاع النسائي للجماعة.

صفاء الشرادي، عضوة المجلس القطري للقطاع النسائي، عرّفت المجلس بكونه «محطة سنوية لصلة الرحم مع أعضائه، وللتشاور والتواصل حول مجموعة من القضايا المرتبطة بالمرأة». ونوهت بالأجواء العامة التي مرت فيها الأشغال بقولها: «لله الحمد والمنة، مرت هذه الدورة في أجواء من المحبة والأخوة والالتزام والمسؤولية».

وقدمت الشرادي لمحة عن سيرورة أشغال الدورة «افتتحنا الدورة بقراءة في الشعار وارتباطه بالواقع الوطني والإقليمي والدولي، وباعتباره دعوة لإنصاف المرأة انطلاقا من المرأة نفسها ومن محيطها، عن طريق مقاربة تشاركية تجمع الرجال والنساء، وتجمع كل مكونات المجتمع المدني وكل المهتمين بقضايا المرأة من مختلف الحيثيات»، وأضافت: «كما تميزت الدورة بتناول قضية المرأة على مستويين:

– المستوى التطبيقي العملي؛ عن طريق عرض التقرير السنوي السابق للوقوف على مكامن القوة والضعف، وعرض البرنامج السنوي للسنة المقبلة والمصادقة عليه.

– المستوى التنظيري التصوري؛ وذلك من خلال مناقشة الورقة التصورية لعمل القطاع النسائي».

مريم الحداد، عضوة أخرى في المجلس القطري للقطاع، أبرزت دور قضية المرأة المحوري في عمل القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان، موضحة أن «القطاع النسائي – ومنذ تأسيس الدائرة السياسية – الذي هو أحد قطاعاتها الثلاثة كانت ولا تزال قضايا الوطن أبرز اهتماماته، وبما أن قضية المرأة هي من صميم الشأن العدلي في المشروع المجتمعي لجماعة العدل والإحسان فلا غرابة أن يكون شعار ”جميعا من أجل إنصاف المرأة المغربية” عنوانا لهذه الدورة الحادية عشر لمجلسه القطري».

ثم عرجت على قراءة سريعة في الشعار، مبرزة أنه «يحمل دعوة صريحة لكل الأطياف السياسية من أجل تكاثف الجهود لرفع الظلم والجهل والعنف عن المرأة، كجزء من التغيير الشامل الذي يسعى له كل حر في هذا الوطن».

وكشفت الحداد أن هذا الشعار «لقي تفاعلا واحتفاء كبيرا من الحاضرات عبرت عنه العديد من التدخلات من مختلف ربوع الوطن، بحيث لم تغب مستجدات قضايا الشأن العام التي ترخي بظلالها، حتما، على قضية المرأة، عن النقاش والتشاورات بمجلسهن القطري الحادي عشر».