مرة أخرى يخرج سكان مدينة بويزكارن جنوب المغرب للاحتجاج حول الأوضاع الصحية المتردية، دون أن تحمل الاحتجاجات السابقة أي جواب من طرف المسؤولين حول استمرار الوضع على ماهو عليه.

السكان نددوا أمس الأحد 29 أكتوبر 2017 في وقفة احتجاجية شهدت تطويقا أمنيا شديدا، بلامبالاة المسؤولين إزاء معاناتهم، وطالبوا برفع التهميش عن المدينة وتوفير الخدمات الصحية الضرورية، متسائلين في الوقت ذاته عن مآل المشاريع التي رصدت لها ميزانية ضخمة لتنمية المنطقة وإنشاء بنية تقيها خطر الفيضانات.

وتشهد المنطقة احتجاجات بين الحين والآخر، في غياب أي إرادة رسمية تفاعلية مع مطالبهم الاجتماعية، وهو ما يزيد من غضبة الساكنة ويدفعها للتهديد بالتصعيد في حالة ما استمر الوضع على حاله.