حذر مدير دائرة الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية في جمعية الدراسات العربية، الدكتور خليل التفكجي، من مخطط صهيوني يهدف لالتهام المزيد من أراضي الفلسطينيين في ظل غياب ردّات الفعل العربية والدولية، داعياً لوضع استراتيجية وخطط مدروسة لمواجهة التوسع الاستيطاني القائم قبل فوات الأوان.

وأكد التفكجي، في مقابلة خاصة مع المركز الفلسطيني للإعلام، أن الاستيطان ينهي حل الدولتين، ويسعى لفرض دولة واحدة هي “إسرائيل”، متسائلاً “إلى متى ستقتصر ردات فعل المسؤولين على الاستنكار والتنديد، في الوقت الذي تدفع فيه “إسرائيل” بكل إمكانياتها لمواصلة الاستيطان بأشكاله المتعددة، من مصادرة للأراضي وسحب للهويات وهدم للمنازل؟”.

وأوضح أن الاحتلال يسعى لجلب مليون مستوطن إلى داخل الضفة الغربية المحتلة، مشيرا إلى أن الهدف من التوسع الاستيطاني هو عدم إقامة دولة فلسطينية.

وشدد مدير دائرة الخرائط ونظم المعلومات على أن الجانب الصهيوني لا يتعامل في قضية الاستيطان بردات الفعل، بل ضمن برنامج واضح وُضع عام 1979، والذي بموجبه سيجلَب مليون مستوطن حتى عام 2020، إلى الضفة الغربية المحتلة.

ودعا التفكجي الفلسطينيين لعدم التعويل على منظمات حقوق الإنسان والمحكمة العليا، لأن “إسرائيل” قادرة على مواجهة أي تحرك باتجاه المحكمة الدولية كما حدث في تقرير «غولدستون».