أجلت الغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالجديدة صبيحة يومه الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 ملف طلبة جامعة أبي شعيب الدكالي الأربعة (عبد الكريم أمان الله، زهير لحرش، عبد الصمد إدار، عبد الحق رباب) إلى جلسة 7 نونبر 2017 لإعداد الدفاع.
وقد مثل الطلبة الأربعة في حالة اعتقال مؤازرين بدفاع ينتمي أعضاؤها إلى هيئات مختلفة من أهمها الدار البيضاء، الرباط، القنيطرة، آسفي والجديدة… ومعلوم أن الطلبة متابعون جنائيا حسب صك الاتهام المسطر بالملف بتهمة “احتجاز وإهانة موظف عمومي أثناء قيامه بمهامه واستعمال العنف في حقه والتهديد بارتكاب جناية والعنف في حقه والتهديد بارتكاب جناية والعنف”، و بعد إعلان المحكمة قرار التأجيل تقدم الدفاع بطلب يرمي إلى تمتيع المعتقلين بالسراح المؤقت، حيث أرجئ التداول بخصوصه لآخر الجلسة فيما تم إرجاء البث في الاستماع للمصرحين الوارد أسمائهم بالمحضر إلى حين الشروع في المناقشة.
وجدير بالذكر أن الدفاع استفاض في عرض ضمانات الحضور مركزا على أن الطلبة مكانهم حجر الدراسة والمدرجات وليس وراء القضبان.
وبموازاة انعقاد الجلسة عرفت جنبات محكمة الاستئناف حضورا مكثفا لحشود طلابية وفعاليات حقوقية ومجتمعية في وقفة تضامنية.
وتجدر الإشارة إلى أن الاعتقال ثم على خلفية التدخل العنيف لقوات الأمن ضد مسيرة احتجاجية كان ينظمها الطلبة في سياق احتجاجات سلمية منادية بمجموعة من الحقوق المشروعة، والذي خلف إصابات في صفوف الطلبة والطالبات إضافة إلى اعتقال سبعة طلبة من بينهم طالبتان وكاتب التعاضدية، ليتم الإفراج فيما بعد عن الطالبتين وطالب ويحتفظ بأربعة طلبة، قدموا صباح الأحد 22 أكتوبر 2017 أمام وكيل الملك بابتدائية الجديدة والذي أحال المسطرة بدوره إلى الوكيل العام للاختصاص، حيث يتابعون في حالة اعتقال إلى حد الآن حسب بلاغ للاتحاد الوطني لطلبة المغرب.