نظم نشطاء أمام سجن عكاشة بالدار البيضاء بعد زوال أمس الأربعاء 18 أكتوبر 2016 وقفة احتجاجية تضامنية مع نشطاء حراك الريف المعتقلين منذ ما يزيد عن أربعة أشهر، حيث يتابعون بتهم مختلفة، تخص المساس بأمن واستقرار الدولة .
وتزامنت هذه الوقفة التي دأب النشطاء على تنظيمها أسبوعيا، مع زيارة العائلات لأبنائهم داخل السجن، وقد شاركت هذه الأخيرة في الوقفة عقب انتهاء وقت الزيارة، ورفع الجميع مطالب عدة، أبرزها الإفراج الفوري عن المعتقلين وتوقيف محاكمتهم بتهم لم يقترفوها، والإسراع بإنقاذ حياتهم بعدما دخل عدد كبير منهم في إضراب عن الطعام، ساءت بسببه أحوالهم الصحية.
من البيضاء إلى الرباط، حيث نظم عدد من المناضلين والفاعلين الحقوقيين والمدنيين بالعاصمة، مظاهرة أمام البرلمان، رفعوا خلالها شعارات ولافتات تستنكر استمرار اعتقال نشطاء الحراك، وطالبوا بإطلاق سراحهم والاستجابة لمطالبهم.
وقد انتقلت عائلات المعتقلين من وقفة البيضاء إلى الرباط للمشاركة في المظاهرة، ليرفعوا أصواتهم إلى جانب أصوات مختلف المتضامنين والمناضلين، من أجل إنهاء معاناتهم، والاستجابة لمطالبهم المشروعة.