شنت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الأربعاء (18 أكتوبر 2017) حملة مداهمات واعتقالات في مدن وقرى الضفة الغربية، واندلعت مواجهات خلالها، أسفرت عن إصابة عدد من المواطنين.

ففي مدينة طولكرم وضواحيها؛ اعتقل الاحتلال 10 مواطنين بعد حملة مداهمات واسعة.

وفي نابلس؛ اندلعت مواجهات وسط المدينة، بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين، أسفرت عن إصابة مواطنين بعيارات معدنية مغلفة بالمطاط.

وفي القدس المحتلة؛ اعتقلت سلطات الاحتلال ستة شبان فلسطينيين على الأقل، قبل أن تنقلهم للتحقيق معهم.

وفي جنين شمال الضفة الغربية؛ اعتقل جنود الاحتلال ستة مواطنين، بينهم قيادي ونشطاء في حركة حماس، بعد أن فتشوا منازل المواطنين وانتشروا في الشوارع ونصبوا الحواجز.

كما اعتقل شاب من بلدة قباطية؛ وآخر من بلدة الزبابدة بعد مداهمة منزليهما والتنكيل بذويهما وتخريب الممتلكات.

وفي الخليل؛ ألقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع على منازل المواطنين، واستمرت المواجهات بين الشبان الفلسطينين وجنود الاحتلال حتى ساعه متأخرة من الليل.

وفي بيت لحم جنوب الضفة؛ اعتقلت قوات الاحتلال، شابين وداهمت عددًا من منازل تعود لأسرى محررين بالمدينة.

وفي قلقيلية شمال الضفة؛ اعتقلت قوات الاحتلال مواطنين اثنين، وفتشت منازل في أحياء مختلفة.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.