بسم الله الرحمن الرحيم
بيــان

عقد المكتب القطري لقطاع الصحة لجماعة العدل والإحسان اجتماعه العادي يوم الأحد 15 أكتوبر 2017 الموافق ل 24 محرم 1439، وقد تمت مناقشة مستجدات الشأن الصحي ببلادنا حيث سجل أنه يمر بمرحلة من أحلك فتراته، مثل باقي القطاعات الاجتماعية الأخرى، في سياق عام يتسم بالخطابات الرسمية الفاقدة لمصداقية الفعل والإنجاز، وتعرف فيه السياسات العمومية إصرارا واضحا على الإجهاز على ما تبقى من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للشعب المغربي المستضعف.

ونبه المكتب القطري إلى أن هذا الوضع المتردي سيزداد تفاقما بسبب غياب إرادة سياسية واجتماعية حقيقية تعطي القطاع مكانته الاستراتيجية وترصد له كل الإمكانات المادية والموارد البشرية، ونظرا لسياسات الحكومة التي تعتبر صحة المواطنين آخر أولوية لها ولا تجتهد إلا في خصخصة القطاع تنفيذا لأوامر الجهات المتنفذة.

كما تداول المكتب القطري حراك الأطباء والممرضين للمطالبة بحقوقهم المغتصبة وتماطل الوزارة الوصية ومعها الحكومة في الاستجابة لها.

وباستحضار كل ما سلف، يعلن المكتب القطري لقطاع الصحة لجماعة العدل والإحسان ما يلي:
1- مطالبة الحكومة والجهات المالكة للقرار بالتوقف الفوري عن تدمير الخدمة الصحية العمومية وبتحمل المسؤولية التاريخية والشجاعة السياسية والأخلاقية لحماية المرفق الصحي العمومي.
2- تهنئة الممرضات والممرضين على الانتزاع الجزئي لبعض مطالبهم المشروعة، والدعوة إلى استكمال النضال حتى تحقيق جميع المطالب.
3- التضامن غير المشروط مع أطباء وصيادلة وأطباء الأسنان بالقطاع العام في حركتهم الاحتجاجية وفي مطالبهم العادلة والمشروعة، وعلى رأسها الرقم الاستدلالي 509 بكافة تعويضاته المادية.
4- الدعوة إلى إنصاف جميع الفئات الصحية بالقطاعين العام والخاص.
5- دعوة النقابات والهيئات الصحية إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية في الدفاع عن الحقوق المشروعة لنساء ورجال الصحة.
6- دعم كل مبادرة جادة تروم الدفاع عن حقوق مهنيي الصحة والمرضى على حد سواء.
7- تجديد الدعوة لتأسيس جبهة صحية موحدة تجمع كافة مهنيي الصحة وهيئات المجتمع المدني المدافعة عن المريض من أجل إيجاد الحلول الحقيقية للإشكالات البنيوية للمنظومة الصحية.
8- المطالبة بتغطية صحية شاملة وحقيقية لكل المغاربة تروم علاج المريض وفق حاجاته المرضية وليس تبعا لإمكاناته المادية.
9- الدعوة إلى التصدي للمقاربة التجارية الافتراسية المتبعة في تدبير الشأن الصحي.

طالع أيضا  في مجلسه القطري 22.. قطاع الصحة للجماعة يؤكد أن صحة المواطن تبدأ من لقمة العيش

                                                                              الدار البيضاء في 15/10/2017
                                                                                          المكتب القطري