هن ثلاث: مضغة ومخة وزبدة، بنات الحارث وأكبرهن مضغة.

ولدن وعشن في بغداد في القرن الثاني الهجري، تربين في مدرسة النبوة فكن المثال، يقول الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله: (ذاق الصحابة حلاوة الإيمان وطعموا طعمه، فحصل لهم اليقين. ذوقوا طعم الإيمان تابعيهم، وذوق تابعوهم تابعيهم، والجداول النورانية حية لا تزال متدفقة ينور الله بها عباده، ويحيى بها أرض الزرع..).

لمعرفة المزيد عن تقواهن وورعهن وشهادة علماء أفذاذ فيهن تابع قراءة المقال في موقع مومنات.نت.