انتقل إلى عفو الله ورحمته الأستاذ النقيب محمد بن عبد الهادي القباب يوم الجمعة 13 أكتوبر، بعد أن أمضى عمرا مديدا في ساحات المحاكم وميادين المجتمع مدافعا عن الحقوق ورافضا للظلم والاستبداد.

والنقيب عبد الهادي القباب واحد من أبرز القامات القانونية والحقوقية في المغرب، ورئيس سابق للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان ولجمعية هيئات المحامين بالمغرب سابقا. تميز رحمه الله بالدفاع عن المظلومين من مختلف التيارات في حقب تاريخية متنوعة، وعُرف بحرصه الشديد على بناء منطق الحق والقانون والحريات سواء في عقول الطلبة والشباب أو في الواقع المغربي البعيد عن دولة الحق والقانون التي طالما دعا إليها الراحل.
وتقام صلاة الجنازة على الراحل بمسجد عبد الحكيم كديرة ويدفن بعد صلاة الظهر، يومه السبت 14 اكتوبر 2017 ، بمقبرة سيدي مسعود المحادية لنفس المسجد بمدينة الرباط.

رحم المولى الرحيم الفقيد، وألهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.