المتضررون من الحركة الانتقالية بخنيفرة يتظاهرون من جديد والسلطات تتدخل

نظمت التنسيقية المحلية للأساتذة المتضررين من الحركة الانتقالية 2017 بمدينة خنيفرة أمس الأربعاء 11 أكتوبر 2017، مسيرة احتجاجية توجهت إلى مقر مديرية التربية الوطنية بالمدينة، مباشرة بعد إقدام السلطات العمومية على محاصرة الأساتذة ومنع وقفتهم الاحتجاجية التي كان مقررا خوضها أمام مقر عمالة الإقليم.

ورفع المحتجون شعارات تجمع بين استنكار هذا القمع الذي طال حقهم في التظاهر السلمي لنيل مطالبهم المشروعة، والتنديد بالإجهاز على حقهم في الاستفادة من حركة انتقالية عادلة.

وعبر المتظاهرون الغاضبون في هذه المسيرة المسائية عن رفضهم لمنطق العبث الذي اعتمدته وزارة التربية الوطنية في تدبير برنامج الحركة الانتقالية، مؤكدين أن هذه الحركة اتسمت بالعشوائية والارتجال.

ويأتي هذا الاحتجاج، ضمن سلسلة نضالات تخوضها التنسيقية المحلية للمتضررين من الحركة الانتقالية في قطاع التربية والتعليم بخنيفرة منذ عدة أشهر.