أصدرت الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية والحقوقية التي اجتمعت بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأزرو أمس الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 بيانا نددت فيه “بالحكم الجائر الذي أصدرته الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بأزرو، يوم الاثنين 9 أكتوبر 2017، والقاضي بشهر نافذ وغرامة مالية قدرها  5000 درهم في حق هشام بلعلام الناشط الحقوقي والنقابي والإعلامي، عقابا له على نشاطه الدؤوب وعلى واجهات عدة أخرها تغطية اعتصام عمال شركة NVG أمام القصر القطري بإفران”.

واعتبرت هذه الهيئات “وهي تعيش فصلا آخر من فصول المضايقات التي تعبر عن العقلية المخزنية العتيقة المعششة في أركان المؤسسات القضائية والإدارية” أن هذا الحكم “استمرار للاعتقال السياسي بمحاكمات تفتقد لأدنى شروط المحاكمة العادلة”، واستنكرت “الاعتداءات المتكررة على الفاعلين السياسيين والنقابيين والحقوقيين والجمعويين بإقليم إفران خاصة”، وأدانت “كل مساس بحرية الرأي والحق في التعبير”. كما عبر ت عن تضامنها “بشكل مطلق مع الناشط هشام بالعلام وتؤكد مرة أخرى على حقه وحق كل المغاربة في النشر والنضال النقابي والسياسي والحقوقي”.

ودعت في ختام بيانها “باقي الإطارات وكل الفاعلين لتشكيل جبهة موحدة ورص الصفوف وتوحيد النضالات لمواجهة كل الانتهاكات والتراجعات التي تستهدف حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية”.

طالع أيضا  هشام بلعلام يعانق الحرية والسلطات بأزرو تمنع استقبالا يليق به