من جديد أجلت المحكمة الابتدائية بالرباط بعد زوال اليوم الأربعاء 11 أكتوبر 2017 محاكمة الناشط الحقوقي والمؤرخ المعطي منجب والنشطاء الستة المتابعين معه إلى جلسة 27 دجنبر 2017.

وقد نظمت اللجنة الوطنية لمساندة المعطي منجب والنشطاء الستة قبيل وقت الجلسة، أمام المحكمة الابتدائية وقفة رمزية شارك فيها نشطاء ومتضامنين مع المتابعين، عبروا من خلالها عن دعمهم وتنديدهم بالمحاكمة.

وفي صباح اليوم ذاته نظمت اللجنة المساندة ندوة صحفية بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، سلطت فيها الضوء على خلفيات هذا الملف، خلص فيها إلى أن محاكمة منجب ورفاقه هي محاكمة سياسية ظالمة تطال حرية الرأي والتعبير.

وكان منجب قد وصف في تصريح إعلامي هذه المحاكمة بـ“المهزلة” مؤكدا أنها محاكمة “لإخراس وإخافة المثقفين الآخرين وباقي الصحفيين والمناضلين الحقوقيين”.

وجدير بالذكر أنه منذ 28 أكتوبر 2015، يتابع منجب وكل من عبد الصمد عياش ومريم مكريم ورشيد طارق وهشام المنصوري وهشام خريبشي ومحمد الصبر، بتهم المس بالأمن الداخلي للدولة، وعدم التصريح بالتوصل بأموال من طرف منظمات دولية لصالح الجمعية المغربية لصحافة التحقيق).